منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

اهلا ومرحبا بكم فى منتدى جدو الاسلامى و القانوني والتحكيم & ومركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم & اكاديمة كامبردج الدولية للتحكيم ان شاء الله سوف تجد ما تربوا اليه او تبحث عنه وهو منتدي وضع من باب من تعلم العلم وعلمه وهو لوجه الله تعالي من فضلك سجل وتفاعل حتي تتمتع معنا بهذا المنتدي الاسلامي والقانوني
http://cambridgearbitration.net/Default.aspx
منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

منتدى اسلامى و قانونى وتحكيم دولي واعداد وتأهيل المحكمين

يسر مركز الصادق للآعمال القانونية وا والتحكيم المستشار القانوني والمحكم الدولي دكتور | محمد السيد أحمد الصادق والمحامي بالنقض والادارية العليا & وعضو اتحاد المحامين العرب & عضو اللجنة السياسية بنقابة المحامين منسق عام الجاليات العربية بممكلة ماليزيا الاسلامية  للآتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  التابع لجامعة الدول العربية & وصاحب مركزالصادق للآعمال القانونية والمحاماة والتحكيم وصاحب مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم والتنمية البشرية والملكية الفكرية   أن يقدم لكم الخدمات القانونية واعمال المحاماة والتحكيم الدولي والتدريب وهناك قسم خاص لشئون الاسرة وقضايا الاحوال الشخصية وقسم للاستشارات المجانية مبتغي مرضاة الله اولا واخيرا  

يسر ان يعلن المركز عن توافر الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع مركز اخر وجامعة القاهرة والدراسة عن بعد 

تم بحمد الله توقيع بروتوكول تعاون بين مركز كامبردج الدولي الوساطة والتحكيم والشركة العالمية للسياحة بماليزيا علي برنامج رحلات بدورات وماجستير ودكتوراة في التحكيم ورحلة سياحية تخطف العقل تواصل مع دكتور / محمد الصادق ت 0060162354810 لا تدع الفرصة تفوتك فالعدد محدود  
تم بحمد الله افتتاح مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم واعداد وتأهيل المحكمين شركة ذات مسئولية محدودة نشاطها القيام بالوساطة والتحكيم واعداد الدورات التدريبية لاعداد وتأهيل المحكمين وتستعين بكبار اساتدة القانون المتخصصين فلا تترك الفرصة تفوتك في الحصول  كارنيه  مركز كامبردج بلقب مستشار تحكيم  وعلي الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع جامعة القاهرة ويمكن اعتمادها من الخارجية المصرية   بادر بحجز مكانك فالعدد محدود وتوجد دراسات اكاديمية في جامعة فان هولند والجامعة العربية المفتوحة بالدنمارك من دكتوراه وماجستير وبكالوريوس ودبلوم التواصل مع الوكيل المفوض المستشارالدكتور | محمد السيد أحمد الصادق منسق عام الجاليات العربية بمملكة ماليزيا الاسلامية  بالاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  -  ووكيل مفوض من المركز ( شركة ذات مسئولية محدودة-  )  -التابع لمجلس الوحدة الاقتصادية احد آاليات جامعة الدول العربية 0 

اخي الكريم / اختي الكريمة لا تنسى اخي واختي الصلاة في وقتها المفروض لا يلهيكـ الابحار على الانتر نت عن اداء الصلاة في جماعة وجزاكم الله خير
 عزيزي الزائر للموقع اذا كنت وجدت بموقعي ما يفيدك فلا تترد في التسجيل بسرعة وتفعيل تسجيلك فانه يسعدنا اشتراكك معنا في اسرة منتدانا وان تتفاعل معنا بالاشتراك بالمساهمة برد او موضوع فنحن في الحاجة الي ان نراك من خلال مواضيعك تقبل تحياتي
[size=24]السادة الاعضاء والسادة الزائرين يمنع منعا باتا وضع اعلان عن اية دورات خاصة بمراكز اخري الا بعد الحصول علي اذن من ادارة الموقع وفي حالة مخالفة ذلك سوف يتم اتخاذ الطرق القانونية والقضائية اللازمة وسيتم حظر العضو كذلك ننبه السادة الزوار والاعضاء ان جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة للموقع وفي حالة قيام احد بنقل اية معلومات من الموقع سوف يتعرض للمسائلة القانونية والقضائية الكفيلة بحفظ جميع حقوق الملكية الفكرية حيث ان جميع المواد العلمية الموضوعة بالموقع لها ايداع بدار الكتاب بموجب محاضر ايداع رسمية وفي حالة المخالفة سوف يتم اتخاذ الاجراءات القانونية والقضائية اللازمة مع حفظ كافة حقوق الموقع من اي نوع كانت وكذلك حقوق الملكية الفكرية برجاء التكرم بالعلم والاحاظة لعدم التعرض للمسائلة القانونية والقضائية ولكم خالص الشكر[/size]

    كيف تواجه الهموم والضغوطات اليومية ؟

    شاطر
    avatar
    عبق الجنة
    عضو مجلس ادارة
    عضو مجلس ادارة

    تاريخ التسجيل : 27/05/2011

    كيف تواجه الهموم والضغوطات اليومية ؟

    مُساهمة من طرف عبق الجنة في الجمعة سبتمبر 09, 2011 8:20 pm

    كيف تواجه الهموم
    والضغوطات اليومية ؟


    كيف تواجه الهموم والظغوطات اليوميه ؟
    هل أنت على وعي بالأشياء التي تسبب لك التوتر؟
    هل تنظم وقتك لتفادي إرباك اللحظات الأخيرة؟
    هل تخصص لك وقتا كل يوم للاسترخاء وتؤدي أشياء وتستمتع بها؟
    هل تنام 8 ساعات كل ليلة؟
    تأكل بنظام غذائي متوازن؟
    وتحدد وقتا للتمارين الرياضية؟
    هل تتجنب التدخين.. الكحول؟
    هل تستطيع أن تضحك.. تبكي.. تعبر عن مشاعرك؟
    هل يُشاركك مشاكلك صديق قريب أو شخص مقرب منك من العائلة؟
    هل تعلم أين تجد المساعدة عندما تكون الضغوط زائدة عن الحد؟

    حاول الإجابة عن هذه الأسئلة لأنها سوف تساعدك على تفهم
    حقيقة وضعك وقدرتك على تحمل ضغوط الحياة اليومية.

    والآن نتعرف على العوامل المؤدية إلى
    الشعور بضغوط حياتية.

    ما الذي يسبب الضغوط؟
    1 ـ الذات/الشخصية :

    التوتر الشديد في أسلوب الحياة..
    الحساسية الزائدة في التعامل مع مشاكل الحياة اليومية..
    الصعوبة في اتخاذ القرارات،
    قمع الذات المبالغ فيها.
    2 ـ تغيرات الحياة الأساسية :

    الزواج، تربية الأطفال، الطلاق، موت احد المقربين،
    عجز أو مرض أحد أفراد الأسرة، المشاكل الجنسية،
    التوزيع غير المتساوي للمسؤوليات بين أعضاء الأسرة،
    الشجار والضرب المتكرر في الأسرة، ضغوطات دراسية.
    3 ـ العمل الوظيفي :

    تعارض وغموض الدور، زيادة أو نقصان الحمل الوظيفي، المناوبة،
    افتقاد العلاقات الشخصية المتبادلة في العمل،
    فرص غير كافية للتطوير المهني.
    4 ـ الناحية المالية :

    الديون، التوزيع غير المتساوي للدخل، متطلبات الحياة اليومية.
    5 ـ البيئة المحيطة :

    العيش في منطقة غير آمنة، الأماكن المزدحمة،
    الأحوال الجوية، التلوث، الكوارث الطبيعية.

    وعلى الرغم من أن معظم الناس يتصورون أن التوتر له آثار سلبية،
    فانه يمكن أن يكون ايجابيا أيضا في تحقيق الأهداف
    والقدرة على التركيز والأداء الأفضل.
    كيف يؤثر التوتر على جسمك؟

    توجد مراحل للتوتر:

    ـ 1 ـ مرحلة الإنذار : Alarm Stage

    الجسم يفرز هرمون الادرينالين الذي يؤثر على طاقة الجسم،
    ومن أعراض زيادة إفرازه سرعة دقات القلب،
    سرعة التنفس، وشد العضلات.
    ـ 2 ـ مرحلة المقاومة : Resistance Stage
    وفيها يكون الإحساس بالتعب، التوتر،
    وعدم القدرة على تحمل الأشياء الأخرى.

    ـ 3 ـ مرحلة التعب : Exhaustion Stage

    ويكون الفرد فيها أكثر عرضة للأمراض
    وعدم القدرة على اتخاذ القرارات
    أو التفاعل مع الآخرين.
    علامات التوتر

    للتوتر أعراض فسيولوجية وسلوكية وانفعالية وهي :

    1 ـ أعراض فسيولوجية :

    سرعة دقات القلب، سرعة التنفس، شد في العضلات،
    برودة في الأطراف، جفاف الفم، الشعور بالغثيان،
    زيادة في العرق وصداع.

    2 ـ أعراض سلوكية :

    التكلم بصوت مرتفع وبسرعة أكثر، تحريك الأصابع اليومية بقلق وارتعاش،
    التثاؤب، قضم الأظافر، صرير الأسنان، التغيب المزمن عن العمل،
    إهمال المظهر الشخصي، التعرض لحوادث أكثر من المعتاد،
    نسيان المواعيد أو إلغاؤها قبل فترة وجيزة، عدوانية.

    3 ـ أعراض إنفعالية وتشتمل على :

    ضيق وقلق، تغيرات في المزاج، الضجر، الميل إلى الخمول،
    صعوبة في النوم، تغير فــــــــــي العادات الغذائية، اكتئاب،
    الاضطراب وعدم القدرة على التركيز للوصول إلى قرارات،
    الزيادة في تناول المسكرات والتدخين، قلة الرغبة الجنسية،
    غضب وعصبية.

    4 ـ أعراض ذهنية :

    النسيان، صعوبة في التركيز، صعوبة في استرجاع الأحداث،
    تزايد في الأخطاء، انخفاض الإنتاجية،
    واستحواذ فكرة واحدة على الفرد.

    التفاعل مع الضغوط

    التفاعل مع المشكلة :

    إحدى وسائل مواجهة الضغوط اليومية، تكــــــــــون بالفصل بين التوتر
    الذي يمكننا أن نتحكم فيه، والتوتر الذي لا يمكن التحكـــــــــــم فيه،
    ومن ثم وجه طاقتك تجاه الأشياء التي ترى انه بامكانك تغييرها،
    وسوف تندهش للاختلاف الذي يمكن أن تحققه.

    إدارة الوقت:

    هل دائما تتمنى لو أن هناك ساعات إضافية في اليوم، وهل تؤجل الأعمال
    حتى اللحظة الأخيرة؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فأنت لا تدير وقتك بكفاءة،
    إن تنظيم الوقت يقلل من التوتر ويترك لك وقتا كافيا للاسترخاء.

    الأنشطة الجسمانية:

    إن ممارسة أي نشاط جسماني تساعدك علــــــى التخلص من التوتر
    حيث تستنفد طاقتك من خلالها مثل: المشي، التمرينات الرياضية،
    الأعمال المنزلية، وبعض الأشياء التي تخفض التوتر.

    الإسترخاء:

    من الضروري أن تتعلم كيف تسترخي، ويساعدك على ذلك القراءة،
    الاستماع إلـــــــــــــــى القرآن الكريم، أحلام اليقظة، المساج،
    التنفس العميق، اليوغا، حمام ساخن، القيلولة والسباحة.

    المرح:

    هو النظر إلى الجانب الممتع من الموقف الضاغط، بمعنى تحــــــــويل
    الموقف السلبي إلى موقف ايجابي، مما يقلل من حدة الحدث السلبي
    ويجعلك تنظر إلى الأمر ببساطة أكثر.

    كما ننصح بممارسة الأنشطة التي تحقق لك متعة مثل مشاهدة مسرحيات
    وأفلام كوميدية، جلسات مع الأصدقاء المرحــــــــــــــين،
    فالمرح يجعلنا ننظر إلى مشاكلنا بمنظور مختلف
    ويخفف من حدة المشاكل.

    الدعم الإجتماعي والروحي:

    حين يواجه الشخص مشكلة يحتاج إلى دعم اجتماعي وعاطفي وروحي،
    عن طريق إيجاد نظام اجتماعي يدعم الفرد في ظروفه التي يمر بها،
    ويكون الدعم من عدة أطراف (الأهل، الأصدقاء، الجيران،
    زملاء العمل، المؤسسات الدينية والتربوية).

    التغذية الجيدة:

    يجب تناول الغذاء الجيد عن طريق الفواكه والخضراوات،
    والحرص على تناول الفيتامينات والأملاح المعدنية والعناصر النادرة
    التي تساعد على تخفيف الضغط العصبي
    A, B, C, D, E, K.مثل الفيتامينات

    الأملاح المعدنية:

    الكالسيوم، الكلور، الفوسفور، المغنيسيوم، البوتاسيوم، الصوديوم.

    العناصر النادرة:

    الكروم، الحديد، الفلور، اليود، المنغنيز، النحاس، الزنك، الكبريت.

    تقديم الإستشارة:

    من أحد عوامل الدعم الاجتماعي التوجه إلى مرشد ماهر
    يساعدك علــــــــــى فهم مشكلتك، ويحدد احتياجاتك
    ويعطيك البدائل والنصح بناء على خبرته العلمية.
    وهذا يؤدي إلـــــــــــى تخفيف التوتر والضغط
    من تحمل عبء أسرارك الخاصـــــــــــــــــة،
    كما يساعدك على أن ترى مشكلتك بوضوح
    ويساعدك على اتخاذ قراراتك بنفسك
    آملا من المولى جل في علاه ان يبعد عنكم
    الهموم و الغموم والضغوطات السيئة
    وأن يتوج حــــــــــــياتكم بتاج
    السعادة والصحـــــــــــة
    والرضا والرضوان

    آميـــــــــــــــــــــن
    فتحـــــــــى عطـــــــــــــا
    ATTA
    منقووووووووووووول

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد مارس 26, 2017 9:12 am