منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

اهلا ومرحبا بكم فى منتدى جدو الاسلامى و القانوني والتحكيم & ومركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم & اكاديمة كامبردج الدولية للتحكيم ان شاء الله سوف تجد ما تربوا اليه او تبحث عنه وهو منتدي وضع من باب من تعلم العلم وعلمه وهو لوجه الله تعالي من فضلك سجل وتفاعل حتي تتمتع معنا بهذا المنتدي الاسلامي والقانوني
http://cambridgearbitration.net/Default.aspx
منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

منتدى اسلامى و قانونى وتحكيم دولي واعداد وتأهيل المحكمين

يسر مركز الصادق للآعمال القانونية وا والتحكيم المستشار القانوني والمحكم الدولي دكتور | محمد السيد أحمد الصادق والمحامي بالنقض والادارية العليا & وعضو اتحاد المحامين العرب & عضو اللجنة السياسية بنقابة المحامين منسق عام الجاليات العربية بممكلة ماليزيا الاسلامية  للآتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  التابع لجامعة الدول العربية & وصاحب مركزالصادق للآعمال القانونية والمحاماة والتحكيم وصاحب مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم والتنمية البشرية والملكية الفكرية   أن يقدم لكم الخدمات القانونية واعمال المحاماة والتحكيم الدولي والتدريب وهناك قسم خاص لشئون الاسرة وقضايا الاحوال الشخصية وقسم للاستشارات المجانية مبتغي مرضاة الله اولا واخيرا  

يسر ان يعلن المركز عن توافر الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع مركز اخر وجامعة القاهرة والدراسة عن بعد 

تم بحمد الله توقيع بروتوكول تعاون بين مركز كامبردج الدولي الوساطة والتحكيم والشركة العالمية للسياحة بماليزيا علي برنامج رحلات بدورات وماجستير ودكتوراة في التحكيم ورحلة سياحية تخطف العقل تواصل مع دكتور / محمد الصادق ت 0060162354810 لا تدع الفرصة تفوتك فالعدد محدود  
تم بحمد الله افتتاح مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم واعداد وتأهيل المحكمين شركة ذات مسئولية محدودة نشاطها القيام بالوساطة والتحكيم واعداد الدورات التدريبية لاعداد وتأهيل المحكمين وتستعين بكبار اساتدة القانون المتخصصين فلا تترك الفرصة تفوتك في الحصول  كارنيه  مركز كامبردج بلقب مستشار تحكيم  وعلي الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع جامعة القاهرة ويمكن اعتمادها من الخارجية المصرية   بادر بحجز مكانك فالعدد محدود وتوجد دراسات اكاديمية في جامعة فان هولند والجامعة العربية المفتوحة بالدنمارك من دكتوراه وماجستير وبكالوريوس ودبلوم التواصل مع الوكيل المفوض المستشارالدكتور | محمد السيد أحمد الصادق منسق عام الجاليات العربية بمملكة ماليزيا الاسلامية  بالاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  -  ووكيل مفوض من المركز ( شركة ذات مسئولية محدودة-  )  -التابع لمجلس الوحدة الاقتصادية احد آاليات جامعة الدول العربية 0 

اخي الكريم / اختي الكريمة لا تنسى اخي واختي الصلاة في وقتها المفروض لا يلهيكـ الابحار على الانتر نت عن اداء الصلاة في جماعة وجزاكم الله خير
 عزيزي الزائر للموقع اذا كنت وجدت بموقعي ما يفيدك فلا تترد في التسجيل بسرعة وتفعيل تسجيلك فانه يسعدنا اشتراكك معنا في اسرة منتدانا وان تتفاعل معنا بالاشتراك بالمساهمة برد او موضوع فنحن في الحاجة الي ان نراك من خلال مواضيعك تقبل تحياتي
[size=24]السادة الاعضاء والسادة الزائرين يمنع منعا باتا وضع اعلان عن اية دورات خاصة بمراكز اخري الا بعد الحصول علي اذن من ادارة الموقع وفي حالة مخالفة ذلك سوف يتم اتخاذ الطرق القانونية والقضائية اللازمة وسيتم حظر العضو كذلك ننبه السادة الزوار والاعضاء ان جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة للموقع وفي حالة قيام احد بنقل اية معلومات من الموقع سوف يتعرض للمسائلة القانونية والقضائية الكفيلة بحفظ جميع حقوق الملكية الفكرية حيث ان جميع المواد العلمية الموضوعة بالموقع لها ايداع بدار الكتاب بموجب محاضر ايداع رسمية وفي حالة المخالفة سوف يتم اتخاذ الاجراءات القانونية والقضائية اللازمة مع حفظ كافة حقوق الموقع من اي نوع كانت وكذلك حقوق الملكية الفكرية برجاء التكرم بالعلم والاحاظة لعدم التعرض للمسائلة القانونية والقضائية ولكم خالص الشكر[/size]

    الأمن ......الحرية والإنصاف

    شاطر

    اللواء المصري
    مشرف قسم الثقافة الامنية
    مشرف قسم الثقافة الامنية

    تاريخ التسجيل : 27/05/2011

    الأمن ......الحرية والإنصاف

    مُساهمة من طرف اللواء المصري في السبت نوفمبر 12, 2011 10:38 pm

    الأمن ......الحرية والإنصاف
    تكاد كلمة " الأمن " تحتل مركز النشاط العقلي للإنسان.نسمع هذه الكلمة، ونشعر بها في الأماكن كلها.الأجهزة الأمنية، الضبط الأمني،التراخيص الأمنية , المحددات الأمنية,..كلمات ليست ككل الكلمات، وقد يجعل الهوس بها الاحساس بالأمن أقل.
    سؤال كثيرا ما يسأل حتى الملل:
    لماذا كل هذا التركيز القائم على أسس ومفاهيم أمنية ؟
    الأمن السياسي، والأمن الاقتصادي، والأمن الثقافي.......................الخ ؟؟
    أليس النشاط البشري المغلف بالأفكار " الأمنية " يجعل صاحبه بلا أمن وبلا استقرار؟
    وأليس الإنسان المهووس بهذه الفكرة يبقى معلّقا في الهواء إلى درجة يسهل معها تحريكه بالاتجاهات كلها،وفي الأوقات كلها.؟
    حقيقة وواقعا، الأمن مفهوم صعب المنال ومراوغ في الوقت ذاته.
    كلنا نشيخ.
    كلنا نموت.
    هذا متفق عليه.
    كلنا (افراد او جماعات) ينشد الأمن. ...........ولكن!!!! لنفسه!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟
    ولكن عندما يتحول " الأمن " ليصبح نقطة مركزية في الفكر و الحياة، عندها قد لا يستطيع الإنسان العيش إلا ضمن دائرة مؤكدة ومحققة من الهوس الأمني ليصبح عنوان الحياة (الخوف والتقوقع ).و تبنى جدران عالية أمام التطلّع إلى التجارب والأفكار الأخري التي قد يتحقق معها الأمن للجميع.ويصبح الإنسان حبيس مسارفكري واجتماعي محدّد ومحدود يشكّل الخروج عنه تغيّرا وتغييرا غير مرغوب فيه الي حد التحريم والتجريم.
    وعندها يقبض الإنسان على عقله، ويتشبّث بأفكاره إلى حد التطرّف.
    ويصبح الإنسان دولته ( أنا الدولة ).
    ويصبح أمته ( أنا الأمة ).
    يصبح كل ما من شأنه أن يجمّد عقله، ويخدّر ضميره. يصبح كل ما من شأنه أن يحميه من التغيير أو الشك في مساره الفكري.
    وهذا كله يشكّل تربة خصبة لنمو الفكر الاقصائي. وفي الواقع لا يجعل الإنسان آمنا، ولا مأمون الجانب، فالمسارات تتحطّم كلها.
    فكل جهد يبذل من أجل الأمن المجرد هو في الحقيقة يجعلك غير آمن أكثر بكثير. لأنك يجب أن تحذر وتنتبه وفق آليات مستمرة يحكمها الهوس الأمني.
    لكل إنسان عدوا ما، قد يكون زعيما سياسيا، أو معارضا سياسيا. أو قد يكون مرضا ما أو حشرة ما، وقد يكون فكرة أو اعتقاد ما.
    لذا يقضي الإنسان أيامه محاربا، وأكثر تحصينا لفكره الأساسي وأمنه ألشخصى.أي تصبح أيامه مكرّسة للبحث عن حماية من عدو ما.
    وفي هذه الحال تبرز، بشكل واضح، مقولة "الذين ليسوا معنا هم ضدنا "وبالتالي يصبح إيذاء الناس مبررا.(يمكن ترويعهم ، يمكن سجنهم، ويمكن إذلالهم، ويمكن سلب اموالهم ، ويمكن قتلهم). فهم مجرّد عقبات أمنية وجب محاربتها واقتلاعها.
    لكن الأمن الحقيقي لا يبنى ولا ينظم على قاعدة من عنف أو فكر منغلق، بل يتحقق جوهريا بالحرية والانصاف في التعامل مع الآخرين,ونبذ الفوضي الناتجة عن النرجسية الفئوية اوالعقائدية.
    حرية لا تعني أن يكون الشخص عار من القيم أو الإعتقادات، بل تعني أن لا يتحجّر عقل الشخص حول معتقداته وقيمه، وأن لا تشكّل مبرّرا وسلاحا له يعتدي به على الآخرين.
    حرية تعني أن أترك في داخلي مكانا يتسع لحقوق الآخرين، بدلا من إعتبار نفسي( كمختلف) أفضل أو على القمة او أكثر استحقاقا من الأخرين.
    الحرية هي الإدراك بأنّ قدرتَنا علي الإتصال والتفاعل مع الآخرين أكثر أهميَّةً مِنْ شُعُور زائف بالأمان تحت وطأة الإنعزالية أوالحزبية أو الفئوية والتطرف , هي التي سوف يتحقق بها الأمن الحقيقي.................................................

    avatar
    جدو
    ورئيس مجلس الادارة Admin
    ورئيس مجلس الادارة  Admin

    تاريخ التسجيل : 19/05/2011

    رد: الأمن ......الحرية والإنصاف

    مُساهمة من طرف جدو في الأحد نوفمبر 13, 2011 7:25 pm

    أيوه كده ياباشا امتعنا بمواضيعك المهمة تقبل احترامي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 7:31 pm