منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

اهلا ومرحبا بكم فى منتدى جدو الاسلامى و القانوني والتحكيم & ومركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم & اكاديمة كامبردج الدولية للتحكيم ان شاء الله سوف تجد ما تربوا اليه او تبحث عنه وهو منتدي وضع من باب من تعلم العلم وعلمه وهو لوجه الله تعالي من فضلك سجل وتفاعل حتي تتمتع معنا بهذا المنتدي الاسلامي والقانوني
http://cambridgearbitration.net/Default.aspx
منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

منتدى اسلامى و قانونى وتحكيم دولي واعداد وتأهيل المحكمين

يسر مركز الصادق للآعمال القانونية وا والتحكيم المستشار القانوني والمحكم الدولي دكتور | محمد السيد أحمد الصادق والمحامي بالنقض والادارية العليا & وعضو اتحاد المحامين العرب & عضو اللجنة السياسية بنقابة المحامين منسق عام الجاليات العربية بممكلة ماليزيا الاسلامية  للآتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  التابع لجامعة الدول العربية & وصاحب مركزالصادق للآعمال القانونية والمحاماة والتحكيم وصاحب مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم والتنمية البشرية والملكية الفكرية   أن يقدم لكم الخدمات القانونية واعمال المحاماة والتحكيم الدولي والتدريب وهناك قسم خاص لشئون الاسرة وقضايا الاحوال الشخصية وقسم للاستشارات المجانية مبتغي مرضاة الله اولا واخيرا  

يسر ان يعلن المركز عن توافر الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع مركز اخر وجامعة القاهرة والدراسة عن بعد 

تم بحمد الله توقيع بروتوكول تعاون بين مركز كامبردج الدولي الوساطة والتحكيم والشركة العالمية للسياحة بماليزيا علي برنامج رحلات بدورات وماجستير ودكتوراة في التحكيم ورحلة سياحية تخطف العقل تواصل مع دكتور / محمد الصادق ت 0060162354810 لا تدع الفرصة تفوتك فالعدد محدود  
تم بحمد الله افتتاح مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم واعداد وتأهيل المحكمين شركة ذات مسئولية محدودة نشاطها القيام بالوساطة والتحكيم واعداد الدورات التدريبية لاعداد وتأهيل المحكمين وتستعين بكبار اساتدة القانون المتخصصين فلا تترك الفرصة تفوتك في الحصول  كارنيه  مركز كامبردج بلقب مستشار تحكيم  وعلي الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع جامعة القاهرة ويمكن اعتمادها من الخارجية المصرية   بادر بحجز مكانك فالعدد محدود وتوجد دراسات اكاديمية في جامعة فان هولند والجامعة العربية المفتوحة بالدنمارك من دكتوراه وماجستير وبكالوريوس ودبلوم التواصل مع الوكيل المفوض المستشارالدكتور | محمد السيد أحمد الصادق منسق عام الجاليات العربية بمملكة ماليزيا الاسلامية  بالاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  -  ووكيل مفوض من المركز ( شركة ذات مسئولية محدودة-  )  -التابع لمجلس الوحدة الاقتصادية احد آاليات جامعة الدول العربية 0 

اخي الكريم / اختي الكريمة لا تنسى اخي واختي الصلاة في وقتها المفروض لا يلهيكـ الابحار على الانتر نت عن اداء الصلاة في جماعة وجزاكم الله خير
 عزيزي الزائر للموقع اذا كنت وجدت بموقعي ما يفيدك فلا تترد في التسجيل بسرعة وتفعيل تسجيلك فانه يسعدنا اشتراكك معنا في اسرة منتدانا وان تتفاعل معنا بالاشتراك بالمساهمة برد او موضوع فنحن في الحاجة الي ان نراك من خلال مواضيعك تقبل تحياتي
[size=24]السادة الاعضاء والسادة الزائرين يمنع منعا باتا وضع اعلان عن اية دورات خاصة بمراكز اخري الا بعد الحصول علي اذن من ادارة الموقع وفي حالة مخالفة ذلك سوف يتم اتخاذ الطرق القانونية والقضائية اللازمة وسيتم حظر العضو كذلك ننبه السادة الزوار والاعضاء ان جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة للموقع وفي حالة قيام احد بنقل اية معلومات من الموقع سوف يتعرض للمسائلة القانونية والقضائية الكفيلة بحفظ جميع حقوق الملكية الفكرية حيث ان جميع المواد العلمية الموضوعة بالموقع لها ايداع بدار الكتاب بموجب محاضر ايداع رسمية وفي حالة المخالفة سوف يتم اتخاذ الاجراءات القانونية والقضائية اللازمة مع حفظ كافة حقوق الموقع من اي نوع كانت وكذلك حقوق الملكية الفكرية برجاء التكرم بالعلم والاحاظة لعدم التعرض للمسائلة القانونية والقضائية ولكم خالص الشكر[/size]

    تقارير ودراسات 3

    شاطر
    avatar
    جدو
    ورئيس مجلس الادارة Admin
    ورئيس مجلس الادارة  Admin

    تاريخ التسجيل : 19/05/2011

    تقارير ودراسات 3

    مُساهمة من طرف جدو في الجمعة مارس 29, 2013 4:54 pm

    كان التصويت يتم بأن يودع كل عضو بطاقة الإنتخاب فى الصندوق و بعد ذلك يتم إستخراج بطاقة بعد أخرى و يتلى اسم من ذهب الصوت إليه عاليا فيؤشر بعلامة أمام اسمه على لوحة كبيرة. كان الأعضاء قد رفضوا إستخدام الإنتخاب الإلكترونى سابقا خشية أنه قد يتم من خلاله كشف من صوت لصالح من! السرية أو بمعنى آخر الإنعدام التام للشفافية كان أولوية من إئتمنتهم إندونيسيا على مصيرها فى عهد الإصلاح! كانت عملية إعلان التصويت طويلة و عصيبة. تأرجح تقدم المتنافسين بينهما عدة مرات. فى وقت ما كانت ميجاواتى متقدمة ب40 صوتا و لكن مع مرور الوقت إنتزع وحيد الصدارة و وسع الفارق. فى النهاية فاز وحيد بالرئاسة و حصل على 373 صوت مقابل 313 لميجاواتى. حصلت إندونيسيا على رئيس جديد بالصدفة. هذه المرة كانت الصدفة فى إهاب عملية ديموقراطية نزيهة قدر ما يمكن للسياسيين أن يتمتعوا بالنزاهة على أية حال.
    كانت الخسارة صادمة لميجاواتى و لكن صدمة مؤيديها فى الشارع كانت أكبر. فور إعلان النتائج إندلعت أحداث شغب فى جاكارتا و فى أنحاء مختلفة من البلاد. كان الشغب الأكثر حدة فى بالى. الجزيرة الصغيرة موطن الأقلية الهندوسية و المزار السياحى الهادئ طوال الوقت كانت أيضا موطن أكثر مؤيدى ميجاواتى تعصبا. تحولات الموقف على الأرض كانت من الحدة بحيث لم يكن بمقدور السياسيين فى أروقة الجمعية أن يتجاهلوه بينما يعدون للتصويت الأخير لإختيار نائب الرئيس. كان وحيد قد قدم وعوده بالمنصب لأكثر من شخص فى أثناء لعبة الورق الممتدة فى الأيام السابقة و لكنه الآن عرضه على ميجاواتى التى رفضته بإصرار. فى المقابل كان ويرانتو يسعى حثيثا للفوز بالمنصب رغم أن الظروف أصبحت بالتأكيد غير مواتية أكثر من أى وقت مضى.
    شهدت قاعات التفاوض حركة محمومة بعد أن أداء الرئيس الجديد للقسم. استمر أتباع وحيد فى الضغط على ميجاواتى لقبول الترشح لمنصب نائب الرئيس. عندما وافقت أخيرا إشترطت أن يقدم المنصب إليها بالتزكية. لم تكن ميجاواتى قادرة على تقبل هزيمة جديدة فى تصويت غير مضمون. كان هذا مستحيلا بالطبع. و قبل وحيد أن يدعم رئيس الحزب الحاكم للمنصب. و لكن الأخير كان عليه أن يحصل على دعم ويرانتو الذى كان لا يزال مصرا على الترشح هو نفسه! بعد ساعات قبلت ميجاواتى المقامرة بالترشح و سحب وحيد وعده لرئيس الحزب الحاكم بدعمه. مع تضاؤل فرص الرجل للفوز أذعن لفكرة عدم الترشح و لكن دعمه لميجاواتى كان مشروطا بالوعد بمقاعد لحزبه فى الحكومة الجديدة.
    التصويت على إنتخاب نائب الرئيس الذى كان مقررا له العاشرة و النصف صباحا قام أمين رئيس بتأجيله إلى الثانية بعد الظهر ليشارك بنفسه فى مفاوضات الساعات الأخيرة. نجحت هذه المفاوضات فى إخراج ويرانتو من السباق مع وعد بمنصب جديد له فى الحكومة الجديدة و أن يكون له أن يختار بنفسه من يخلفه فى قيادة الجيش. و مع بداية التصويت أعلن رئيس الحزب الحاكم إنسحابه مؤكدا أن المنصب السياسى ليس كل شيئ بالنسبة له! تلا ذلك إنسحاب ويرانتو و لم يبق فى مواجهة ميجاواتى إلا مرشح الأحزاب الإسلامية. توقعت ميجاواتى فوزا سهلا لكن عملية تسجيل الأصوات منحتها وقتا عصيبا عندما تقدم المرشح المنافس بفارق 40 صوتا. و لكن سرعان ما حسمت أصوات ممثلى الجيش و الحزب الحاكم المنافسة بفارق كبير لصالح ميجاواتى. فازت الزعيمة الإصلاحية الأبرز بمنصب نائب رئيس إندونيسيا ب396 صوتا مقابل 284. و كانت مدينة بفوزها إلى أعضاء حزب سوهارتو و إلى المؤسسة العسكرية. كان هذا فيما يبدو كيف فهم السياسيون فى إندونيسيا فكرة الإصلاح من الداخل!
    الجيش يغرس و السياسيون يحصدون
    إنتخاب رئيس جديد لإندونيسيا كان النهارية الرسمية للفترة الإنتقالية التى بدأت بتنحى سوهارتو عن الحكم. فى الواقع السنوات التالية لم تكن أكثر من إمتداد لحال السيولة السياسية و صراعات السلطة. على السطح بدا أن حركة الإصلاح التى أسقطت آخر ديكتاتور عسكرى لإندونيسيا قد حققت أهدافها. على رأس السلطة كان يجلس الزعماء الثلاثة البارزون للمعارضة فى إندونيسيا. و لكن السبيل الذى قطعه ثلاثتهم كان ينبئ بأن طبيعة التوازنات التى حكمت إندونيسيا طيلة العقود الثلاث السابقة لم تتغير كثيرا. لم يكن وجود رئيس حزب سوهارتو على رأس البرلمان هو الشاهد الوحيد على هذه الحقيقة و لكن الدور المحورى للجيش فى تحريك الأمور كان هو العلامة البارزة.
    و لكن الجيش كان فى الواقع الخاسر الأكبر. صحيح أنه بالنسبة للسياسيين كان الرقم الصعب الذى لا يمكن تجاهله فى المعادلة و صحيح أنه كان الطرف الأكثر جهدا و عملا طوال الفترة الإنتقالية و لكنه فى الوقت نفسه كان الطرف الذى خرج بأقل مكاسب منها! السبب فى ذلك كان فعالية الجماهير على الأرض. رغم أن هذه الجماهير لم يكن بإمكانها التدخل فى التفاصيل الدقيقة لتوافقات السياسيين. إلا إنها عمليا حجبت عن الجيش و قائده بوجه خاص فرصة جنى ثمار ما غرسوه بالنار و الدم طوال ما يقرب من عامين.
    لا شك أن الجيش كان لا يزال له بعض الشعبية بين الناس. و لكن فى فترة تجد فيها الجماهير طريقها إلى الشارع و الفعل المباشر بسهولة يكون المكان الطبيعى لمؤيدى الجيش هو بيوتهم و يصبح الصوت السائد و الضاغط فى الشارع هو صوت من تجشموا عناء مواجهته و تحملوا الثمن الباهظ لذلك. حتى يبقى الجيش قبضته ممسكة بزمام الأمور فى الشارع عليه أن يبطش بكل قوته بمعارضيه. ليس للجيش أدوات أخرى للتعامل مع جماهير غاضبة فى الشوارع. و هى أداة خاسرة فى جميع الحالات. الفشل نتائجه كارثية و النجاح على حساب مزيد من الدماء و الأرواح المزهقة لا يقل كارثية. فى النهاية بينما ترتعد فرائص السياسيين و يبدون إستعدادهم لتقديم التنازل تلو الآخر للجيش فإن إنحطاط شعبيته يقف حائلا دون تحقق هذه التنازلات على أرض الواقع. فهناك دائما شبح الفوضى الكاملة إذا ما حصل الجيش على ثمن الدماء المراقة.
    هكذا و منذ البداية إنخفض سقف طموحات ويرانتو و كبار مساعديه. بدأ هؤلاء بتصور لإنتقال السلطة يترك بمقتضاه سوهارتو الأمور بين أيديهم و لكن شبح الجماهير الغاضبة فى الشارع دفعهم إلى قبول حل تسليم السلطة إلى نائب الرئيس. كانت الخطة فيما يلى تقضى بان يكون ويرانتو هو الرئيس المنتخب فى جمعية تأسيسية غير عادية و مرة أخرى تراجع الجيش عن ذلك و سمح بتمديد فترة رئاسة حبيبى على أمل إيجاد فرصة لترتيب الأوراق. مع الوقت تضاءلت فرص ويرانتو فى الرئاسة و فى النهاية تبخرت حتى فرصه فى منصب نائب الرئيس. فى كل الحالات كان السياسيون مستعدون لتسليم ويرانتو المنصب الذى يختاره و فى كل الحالات تراجع الجيش و ويرانتو خشية إنفجار غضب الشارع.
    و لكن الجيش لم يكن الخاسر الوحيد. جماهير الإصلاح، الحركات الطلابية التى هز كفاحها أركان نظام سوهارتو و نجحت فى الإطاحة برأسه. هؤلاء كانوا الخاسر التالى فى الترتيب. شهد الطلبة و من ورائهم الجماهير الحالمة بتغيير يلمسونه فى حياتهم آمالهم فى التخلص من نظام سوهارتو تتبخر أمام أعينهم بأيدى الزعماء أنفسهم الذين حملوهم إلى كراسى السلطة. سياسيو الحزب الحاكم لم يطوهم النسيان بل كانوا جزءا لا يمكن إغفاله من اللعبة السياسية تدعمهم شبكة ممتدة من أموال محاسيب النظام من الرأسماليين و مراكز القوى التقليدية فى الأقاليم المتحالفة معهم طوال عقود. الفساد المالى لم يختف بل أضيف إلى قوائم ممارسيه وجوه جديدة للقوى السياسية الصاعدة. كان نجاح الحزب الحاكم فى إستخدام أموال الفساد لصالحه حافزا للأجزاب الصاعدة توا إلى السلطة لا على التخلص من شبكة تمويله و إنما على بناء شبكاتها الخاصة بها بعدما أصبح لها فى السلطة نصيب يسمح بدعم و حماية هذه الشبكات. الجيش نفسه لم يختف دوره السياسى. و إن كان هذا الدور فقد قدرا من فعاليته طالما كان إحتشاد الجماهير فى الشارع ممكنا فإن إستقرار الأمور مع الوقت بدأ يعيد إليه هذه الفعالية المفقودة. على وجه خاص كان ما فقده الجيش من فعالية إضافة إلى قوة أطراف اللعبة السياسية الأخرى فى مواجهته و لا شيئ آخر.
    غير بعيد فى المركز الثالث بين الخاسرين كانت القوى السياسية الليبرالية. ميجاواتى كانت نائب الرئيس الآن و لكن فقط بدعم من أكثر القوى تناقضا مع إتجاهها السياسى و فقط تجنبا لثورة الجماهير فى الشارع. حزبها كان الأكثر أعضاءا فى البرلمان و لكنها أكثرية غير فاعلة فى وجه تقارب المنافسين. أثبتت التجربة العملية أن حلفاء الأمس من الإسلاميين المعتدلين كانوا أقرب إلى التوافق مع أعدائهم التاريخيين من الإسلاميين الأكثر تشددا. و كان التحالف الإسلامى بطبيعته المحافظة أقرب إلى التحالف مع بقايا النظام القديم و مع العسكر. فى الوقت نفسه كان فشل ميجاواتى و حزبها فى تمرير أى إجراءات إصلاحية حقيقية يعنى أن أصوات الناخبين و الشعبية على الأرض التى من خلالهما حققا مكاسبهما الحالية كانا مهددان بالتراجع و ربما التبخر نهائيا مع الوقت. ربما كان أفضل لميجاواتى أن ترفض منصب نائب الرئيس و تحتفظ بموقع رأس المعارضة الذى تمرست عليه طويلا. شيئ فكرت فعليا فيه و لكن بريق السلطة كان أقوى من صوت العقل.
    الخلاصة
    لماذا كانت المحصلة المرحلية لما بدأ كثورة شعبية تهدف للإصلاح مخيبا لآمال الشعب فى الإصلاح؟ هذا سؤال يمكن ترديده فيما يخص كل إنتفاضة شعبية أو ثورة شهدها الربع الأخير من القرن العشرين و ربما تمتد إلى تلك التى تشهدها العقود الأولى من القرن التالى له. كانت ثورات القرن الطويل الممتد منذ إنفجار الثورة الفرنسية فى 1789 و حتى إنهيار الإمبراطوريات الكبرى بنهاية الحرب العالمية الأولى أكثر نجاحا فى إحداث تغيير جذرى و إستبدال الطبقة الحاكمة بأخرى مغايرة تماما. فما بال الثورات الشعبية فى العقود الأخير تفشل فى تحقيق مثل هذا التغيير الجذرى؟
    لماذا يبدو دائما أن على الشعوب الثائرة أن ترتضى تسوية تجعل من عناصر النظام الذى ثارت ضده جزءا من النظام الجديد و تجعل السياسات التى دفعتها فى الأساس إلى مواجهة أخطار تصل إلى حد الموت للتخلص منها، هى ذاتها ما ينتظرها بعدما بدا أن ضريبة الدم قد دفعت كاملة؟
    الإجابة ربما تكمن خارج حدود كل بلد شهد ثورة. فى عالم تشابكت فيه مصالح طبقاته الحاكمة بحيث بدا و كأنما توحدت فى إطار طبقة حاكمة واحدة لها مصالحها الممتدة عبر الحدود السياسية للدول، لم يعد مسموحا لثورة شعبية أن تطيح بطبقتها الحاكمة بشكل كامل. حتى و إن كان فى الطبقة الحاكمة المحلية عناصر من العناد بحيث تصر على الدخول فى معركة حياة أو موت حتى النهاية فإن الرابطة العالمية للسادة لا يمكنها أن تقف مكتوفة الأيدى لتدع هؤلاء يجرون المصالح العالمية الأكثر أهمية إلى منزلق الإنهيار. المبدأ ببساطة هو الشعوب الغاضبة لابد من أن تحتوى و إن كان الثمن هو إسقاط الرأس الكريه للنظام فلا بأس من التضحية به حفاظا على الجسد الذى ترتبط مصالح القوى العالمية بحياته و إستمراره. لا ينبغى السماح لثورة شعبية بأن تمضى فى سبيلها إلى النهاية بل ينبغى جرها بأسرع وقت ممكن إلى دهاليز و أقبية عملية تسوية سياسية تنتزع فيها أنيابها و يتم تفريغها من أى محتوى يمكن أن يهدد المصالح المستقرة للطبقة الحاكمة محليا و عالميا.
    ديكتاتوريات العسكر أصبحت جزءا من الماضى. لا أحد يحبها اليوم. غرور الجنرالات و عنادهم لا يجعلهم طرفا محببا فى التفاوض أو شريكا يؤمن جانبه فى الصفقات الهامة. إن لم يكن بإمكان النخبة العسكرية أن تحافظ بنفسها على إمتيازاتها فإن القوى العالمية الصديقة و الحليفة لن تبذل كثير جهد فى دعمها. هذا درس هام للتجربة الإندونيسية. فجزء هام من عوامل خسارة العسكر فى إندونيسيا كانت نتيجة لإمتعاض المجتمع الدولى جراء صلف الجنرالات و وحشيتهم قديمة الطراز التى إستخدموها فى معالجة مشكلة تيمور الشرقية. الشريك الذى تفضله القوى العالمية هو سياسيون يعقدون الصفقات كرجال الأعمال و رجال أعمال يتفاوضون كالسياسيين. هذه هى التركيبة الأساسية للطبقة الحاكمة التى أعيد إنتاجها فى إندونيسيا. لا يهم نوع الشعارات المرفوعة أو مبادئ الأحزاب التى يمثلها هذا السياسى أو ذاك، فى النهاية هم رجال أعمال يعرفون الصفقة الناجحة حين يرونها و هم يديرون بلادهم كمشروع إستثمارى يدر عليهم و على شركائهم فى الخارج أكبر قدر ممكن من الأرباح.

    السنوات التالية لم تحمل لإندونيسيا كثيرا من الإستقرار. صعود الإسلام السياسى صحبه أيضا تصاعد الأعمال الإرهابية من قبل عناصره الأكثر تشددا مع دخول العالم إلى فترة الحرب على الإرهاب. آثار الخروج الكارثى من تيمور الشرقية نقل المشكلة إلى النصف الغربى الإندونيسى من الجزيرة و تصاعدت حمى الحركات الإنفصالية فى أطراف أخرى للأرخبيل المتعدد العرقيات و الطوائف. فساد النخبة السياسية فجر الغضب الجماهيرى من جديد و أطاح بعبد الرحمن وحيد فى عام 2001. حصلت ميجاواتى على فرصتها لممارسة دور الرئيس عندما تنحى وحيد و لكن كان هذا بعد فوات الأوان. فى أول إنتخابات رئاسية مباشرة إختار الإندونيسيون فى عام 2004 رئيسا جديدا من خلفية عسكرية. هذه المرة لم يصل الرئيس الجديد إلى منصبه بفضل دعم الجيش المباشر أو من خلال إنقلاب ، بل كسياسي ، و لكن أن يعود عسكرى إلى حكم إندونيسيا يبقى مفارقة تستحق الإهتمام!

    فى حالة إندونيسيا لا يمكننا الحكم على ما تمخضت عنه آلام مخاضها السياسى الذى بلغ ذروته فى الإنتفاضة التى أطاحت بسوهارتو ثم فى أعقابها مباشرة. يمكن القول أن هذا المخاض لم يصل إلى نهايته بعد و يبقى مصير إندونيسيا و شعبها معلقا مع غيره بمصير تحولات عالم أصبحت حياة شعوبه مرتبطة ببعضها البعض أكثر من أى وقت مضى. ثورات نهاية القرن العشرين ربما وجدت صداها الحقيقى خارج حدود بلدانها فى ثورات بدايات القرن الحادى و العشرين التى بدورها لا تبدو مكتملة و إنما تنذر بأن تجد صداها فى سلسلة جديدة من الثورات. ربما ليس صحيحا أن النظام العالمى قادر فعلا على إحتواء ثورات الشعوب إلا مؤقتا و ربما يكون فجر نظام عالمى جديد هو النتيجة النهائية لمخاضات ثورات لم تتمكن من إنتاج فجر نظم جديدة فى بلدانها. إن كان ثمة ما نتعلمه من التجربة الإندونيسية و غيرها فهو أن نهاية التاريخ لم تأت بعد طالما أن الشعوب مازالت تنبض بالحياة و التطلع إلى غد تكون فيه سيدة مصيرها.
    بيانات بأرقام القضايا وأسماء المتهمين الخاصة بأحداث الذكرى الثانية لثورة 25 يناير
    القاهرة في 6 فبراير 2013
    الجنحة رقم 609 لسنة 2013 قصر النيل
    عرض بالمعسكر الأمن المركزي
    1- مصطفي محمد عبد العال
    2- محمد ضياء الدين أحمد
    3- سيد مصطفي إبراهيم
    4- أحمد سيد حسن
    5- عماد محمد السيد
    6- عادل عبد السميع أحمد
    7- عربي سيد عبد الجواد
    8- كريم عبد الرحمن مرغني
    9- خالد رمضان سليمان
    10-عمرو علي الشيخ
    11-خالد محمد عبد الغني
    12- محمد مصطفي الرفاعي
    12- أحمد سيد عيد الكريم
    13- محمود أحمد عبد الله
    14- محمد رمضان ابو بكر
    15- سالم قرني محمد
    16- خالد خالد ياسين
    17- مصطفي ربيع عبد الرحمن
    18- إبراهيم محمد محمد
    تجديد بمحكمة باب الخلق 13/2/2013
    الجنحة رقم 811 لسنة 2013 جنح عابدين
    عرض بمحكمة عابدين
    بتاريخ 31/1/2013
    1-حسن رمضان إبراهيم
    2-محمود عنتر محمود
    3-عصام مصطفى بشير
    4/2/2013 حبس 15 يوم
    4-زين العابدين حسنين
    5-حسن قطب حسن
    6-حسام أحمد عبد القادر
    7-محمد احمد فتحي
    8-أحمد خالد احمد
    9-أحمد محمد إبراهيم
    10-كريم فتحي محمد
    11-أحمد فاروق حمدون
    12-كرم حسن عبد النبي
    4/2/2013 حبس 15 يوم
    13-أحمد فيصل محمود
    حبس المتهمين أربعة أيام
    تجديد حبس بتاريخ 3/2/2013
    اخلاء سبيل المتهمين
    أستئناف النيابة بتاريخ 4/2/2013
    القرار أخلاء سبيل المتهمين عدا كلا من ( كرم حسن , عصام مصطفي )
    الجنحة رقم 912 لسنة 2013 قصر النيل
    عرض بمحكمة عابدين
    بتاريخ 3/2/2013
    1-مؤمن نجيب محمد صالح
    2-محمد صلاح محمد محمد أحمد
    3-صلاح جلال جلال أحمد
    4-أحمد عادل محمد مرسي
    5-أحمد رمضان ذكي السيد
    6-أحمد عادل كامل سيد
    7-مصطفي رضا السيد أحمد
    8-حسام الدين محمد عبد الحميد
    اخلاء سبيل المتهمين من سراي النيابة .
    الجنحة رقم 956 لسنة 2013 قصر النيل
    عرض بمحكمة عابدين
    بتاريخ 4/2/2013
    1-احمد حسين فتحى محمود
    2- كريم محسن ابراهيم محمد
    3- يوسف مصطفى محمود
    4- عبد الرحمن طارق
    5- احمد ابو بكر اسماعيل
    6- رضا محمد صلاح مندور
    7- عبد الفتاح صابر رجب السيد
    (( حدث))
    8- علاء محمد عبد الحميد ابراهيم
    9- منتصر جابر احمد حسن
    10- محمود عبد الصديق مشرف
    (( حدث
    و قد وجهت النيابة للمتهمين اتهامات مفادها اتهامهم بقذف حجارة و ملوتوف على رجال الشرطة
    و قطع الطريق العام و اتلاف اموال عامة و خاص
    الجنحة رقم 957 لسنة 2013 قصر النيل
    عرض بمحكمة عابدين
    بتاريخ 4/2/2013
    1-عادل محمد يحيى
    (( حدث )
    2-حمدى احمد على محمد
    3-احمد مصطفى محمد عبد الرحيم
    (( حدث
    4-مصطفى كريم السيد عبد الله
    ((حدث
    5-محمد محمد ابراهيم
    (حدث
    6-محمد طلعت محمد عوض
    (( حدث ))
    -7 كريم مهران الحريبى
    (( حدث ))
    8-نادر فتحى مصطفى
    (( حدث ))
    9-محمد ياسر ابراهيم
    (( حدث ))
    10-نادى طارق كمال
    (( حدث ))
    11-احمد محمد سيد عبد العظيم
    (( حدث ))
    12-طارق محمود عبد الستار
    13-محمود محمد محمود سليمان
    (( حدث ))
    14-محمود احمد بركات
    (( حدث ))
    15-محمود حمادة عبد الحكيم
    (( حدث ))
    16محمد فرج احمد
    (( حدث ))
    القرار عرض باكر .
    بيانات بأرقام القضايا و أسماء المتهمين بأحداث ذكري
    25 يناير الثانية
    الجنحة رقم 772 لسنة 2013
    جنح قصر النيل
    بتاريخ 29 /1/2013
    الاسم
    1- محمد فتحي بشاي
    2- معتز بالله هشام

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 10:09 am