منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

اهلا ومرحبا بكم فى منتدى جدو الاسلامى و القانوني والتحكيم & ومركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم & اكاديمة كامبردج الدولية للتحكيم ان شاء الله سوف تجد ما تربوا اليه او تبحث عنه وهو منتدي وضع من باب من تعلم العلم وعلمه وهو لوجه الله تعالي من فضلك سجل وتفاعل حتي تتمتع معنا بهذا المنتدي الاسلامي والقانوني
http://cambridgearbitration.net/Default.aspx
منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

منتدى اسلامى و قانونى وتحكيم دولي واعداد وتأهيل المحكمين

يسر مركز الصادق للآعمال القانونية وا والتحكيم المستشار القانوني والمحكم الدولي دكتور | محمد السيد أحمد الصادق والمحامي بالنقض والادارية العليا & وعضو اتحاد المحامين العرب & عضو اللجنة السياسية بنقابة المحامين منسق عام الجاليات العربية بممكلة ماليزيا الاسلامية  للآتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  التابع لجامعة الدول العربية & وصاحب مركزالصادق للآعمال القانونية والمحاماة والتحكيم وصاحب مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم والتنمية البشرية والملكية الفكرية   أن يقدم لكم الخدمات القانونية واعمال المحاماة والتحكيم الدولي والتدريب وهناك قسم خاص لشئون الاسرة وقضايا الاحوال الشخصية وقسم للاستشارات المجانية مبتغي مرضاة الله اولا واخيرا  

يسر ان يعلن المركز عن توافر الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع مركز اخر وجامعة القاهرة والدراسة عن بعد 

تم بحمد الله توقيع بروتوكول تعاون بين مركز كامبردج الدولي الوساطة والتحكيم والشركة العالمية للسياحة بماليزيا علي برنامج رحلات بدورات وماجستير ودكتوراة في التحكيم ورحلة سياحية تخطف العقل تواصل مع دكتور / محمد الصادق ت 0060162354810 لا تدع الفرصة تفوتك فالعدد محدود  
تم بحمد الله افتتاح مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم واعداد وتأهيل المحكمين شركة ذات مسئولية محدودة نشاطها القيام بالوساطة والتحكيم واعداد الدورات التدريبية لاعداد وتأهيل المحكمين وتستعين بكبار اساتدة القانون المتخصصين فلا تترك الفرصة تفوتك في الحصول  كارنيه  مركز كامبردج بلقب مستشار تحكيم  وعلي الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع جامعة القاهرة ويمكن اعتمادها من الخارجية المصرية   بادر بحجز مكانك فالعدد محدود وتوجد دراسات اكاديمية في جامعة فان هولند والجامعة العربية المفتوحة بالدنمارك من دكتوراه وماجستير وبكالوريوس ودبلوم التواصل مع الوكيل المفوض المستشارالدكتور | محمد السيد أحمد الصادق منسق عام الجاليات العربية بمملكة ماليزيا الاسلامية  بالاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  -  ووكيل مفوض من المركز ( شركة ذات مسئولية محدودة-  )  -التابع لمجلس الوحدة الاقتصادية احد آاليات جامعة الدول العربية 0 

اخي الكريم / اختي الكريمة لا تنسى اخي واختي الصلاة في وقتها المفروض لا يلهيكـ الابحار على الانتر نت عن اداء الصلاة في جماعة وجزاكم الله خير
 عزيزي الزائر للموقع اذا كنت وجدت بموقعي ما يفيدك فلا تترد في التسجيل بسرعة وتفعيل تسجيلك فانه يسعدنا اشتراكك معنا في اسرة منتدانا وان تتفاعل معنا بالاشتراك بالمساهمة برد او موضوع فنحن في الحاجة الي ان نراك من خلال مواضيعك تقبل تحياتي
[size=24]السادة الاعضاء والسادة الزائرين يمنع منعا باتا وضع اعلان عن اية دورات خاصة بمراكز اخري الا بعد الحصول علي اذن من ادارة الموقع وفي حالة مخالفة ذلك سوف يتم اتخاذ الطرق القانونية والقضائية اللازمة وسيتم حظر العضو كذلك ننبه السادة الزوار والاعضاء ان جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة للموقع وفي حالة قيام احد بنقل اية معلومات من الموقع سوف يتعرض للمسائلة القانونية والقضائية الكفيلة بحفظ جميع حقوق الملكية الفكرية حيث ان جميع المواد العلمية الموضوعة بالموقع لها ايداع بدار الكتاب بموجب محاضر ايداع رسمية وفي حالة المخالفة سوف يتم اتخاذ الاجراءات القانونية والقضائية اللازمة مع حفظ كافة حقوق الموقع من اي نوع كانت وكذلك حقوق الملكية الفكرية برجاء التكرم بالعلم والاحاظة لعدم التعرض للمسائلة القانونية والقضائية ولكم خالص الشكر[/size]

    رمضان المبارك

    شاطر

    أم عائشة
    مشرف عام
    مشرف عام

    تاريخ التسجيل : 02/03/2013
    العمر : 50

    رمضان المبارك

    مُساهمة من طرف أم عائشة في السبت أبريل 27, 2013 12:15 am

    رمضان المبارك
    محمد رشيد رضا
    نشر عام 1316هـ



    استهلَّ هذا الشهر الشريف، وثبت بالرؤية شرعًا أنَّ أوَّله الجمعة، فأصبح المسلمون صائمين، فأهلاً بشهر أُنزل فيه القرآن، وهو أكبر نعمة من الله على نوع الإنسان؛ لأنَّه صدَّق المرسلين، وزعزع أركان الوثنيين، ووضع أصول الوحدة في الاعتقاد والاجتماع، ودعا إلى الحبِّ والتأليف، وأسَّس أركان العدالة في الأخلاق، والآداب النفسية والعملية، والأحكام القضائية والمدنية، وساوى بين الناس في الحقوق، وأعتقهم من رقِّ العبودية لغير الله، وتمَّم مكارم الأخلاق، وأرشد إلى الكمالات الروحية، مع عدم إهمال الحقوق الجدية، بل حثَّ على طلب سعادة الدارين معًا، وخاطب العقل، وجعله مشرق أنوار الدين، ونبَّه الناس إلى أنَّ للكون سننًا ثابتة لا تتبدَّل، وهداهم إلى مراعاتها، والاعتبار بها؛ ليصلوا إلى كمالهم النوعي.

    فأجدر بالمسلمين أن يجعلوا القرآن في هذا الشهر سميرهم ومرشدهم وأميرهم، وأن يضمُّوا إلى قراءته وإقرائه، التدبر لآياته، والمذاكرة في معانيه الشريفة، والاعتبار بحكمه، والاتعاظ بمواعظه، والتأدب بآدابه، لئلا يكون حجة عليهم، فما أقبح من يَقرأ أو يُقرأ عليه مثل قوله تعالى: {لَّعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الكَاذِبِينَ} [آل عمران: 61]، وقوله تعالى: {إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ} [النحل: 105]، وهو من الكاذبين، يسمع المقروء عليه وهو يكذب، ويفرغ القارئ من قراءته فيخوض في الكذب مع الخائضين، فيكون قد لعن نفسه.

    أخرج الطبراني من حديث عبد الله بن عمرو أن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال: ((اقرأ القرآن ما نهاك، فإن لم ينهك فلست تقرأه)). وأخرجه أيضًا أبو نعيم والديلمي وله شواهد عند غيرهم... وقال الحسن البصري رحمه الله تعالى للقرَّاء: (إنَّكم قد اتخذتم قراءة القرآن مراحل، وجعلتم الليل جملاً، فأنتم تركبونه، وتقطعون به مراحل، وإنَّ من كان قبلكم رأوه رسائل من ربهم، فكانوا يتدبَّرونها بالليل، وينفذونها بالنهار). وقال ابن مسعود الصحابي الجليل: (أُنزل القرآن ليعملوا به، فاتخذوا دراسته عملاً، إنَّ أحدكم لَيقرأ القرآن من فاتحته إلى خاتمته، ما يُسقط منه حرفًا، وقد أسقط العمل به).

    وفي حديث ابن عمر وأبي ذر جندب الغفاري رضي الله عنهما قالا: لقد عشنا دهرًا، وأحدنا يُؤتى الإيمان قبل القرآن، فتنزل السورة على محمد صلى الله عليه وسلم، فيعلم حلالها وحرامها، وآمرها وزاجرها، وما ينبغي أن يقف عنده منها، ثم لقد رأيت رجالاً، يُؤتى أحدهم القرآن قبل الإيمان، فيقرأ ما بين فاتحة الكتاب إلى خاتمته، لا يدري ما آمره ولا زاجره، ولا ما ينبغي أن يقف عنده منه، فينثره نثر الدَّقَل (الرديء من التمر).

    قال بعض العلماء: يدلُّ قوله: (لقد عشنا)... إلخ على أنَّ ذلك إجماع من الصحابة. وفي حديث سعد عند ابن ماجه مرفوعًا: ((اقرءوا القرآن وابكوا، فإن لم تبكوا فتباكَوْا)). قال الإمام الغزالي: (مثال العاصي إذا قرأ القرآن وكرَّره مثال مَن يكرِّر كتاب الملك في كلِّ يوم مرات، وقد كتب إليه في عمارة مملكته، وهو مشغول بتخريبها، ومقتصر على دراسة كتابه، فلعله لو ترك الدراسة عند المخالفة لكان أبعد عن الاستهزاء واستحقاق المقت). فعسى أن يعير القراء والمستمعون هذه البينات التفاتًا، ولا يكتفوا بالتلذُّذ بالنغم، وحسن الصوت، والإلقاء.

    أمَّا الصوم الذي هو عبادة الشهر فرياضة بدنية، وتأديب للشهوة البهيمية، وإشعار للغني المنعَّم، بحاجة الفقير المعدم، بحيث تتحرَّك عاطفة الشفقة بالإحسان إليه، ويعظم في نفسه مقدار نعمة الله عليه؛ لأنَّ الأشياء تُدرك قيمتها بفقدها، والأمور تُعرف بضدِّها، فمن غلبته الشهوة على نفسه، وملكت عليه أمره فلم يصم، فهو حيواني الطبع، يزاحم الخنزير والقرد في خاصيتهما، وإنَّ مِن الحيوان ما يمسك عن الطعام والشراب لعلة الشرف، فيقال: إنَّ الأسد لا يأكل من فريسة غيره.
    وتجتنبُ الأسودُ ورودَ ماءٍ... إذا كان الكلابُ ولغْنَ فيهِ
    والذي يُفطر في رمضان أحد رجلين: إما كافر، لا يدين بالإسلام كبعض الذين قتلت أرواحهم أدواء التمدن الإفرنجي... وإما جهول لئيم ليس له من الإنسان إلا صورته، ولا من الدين إلا أنَّه من طائفة يُسمَّون مسلمين.
    والصوم الصحيح يُهيِّئ الإنسان للتقوى، فتكون مرجوة منه {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}. [البقرة: 183].

    ومن أدب الصيام كفُّ الجوارح كلِّها عن المحرَّمات، وأيُّ اعتبار للكفِّ عن الشهوات المباحة، كالأكل والوقاع في الحلِّ، مع الانهماك في الشهوات المحرمة، كالخوض في الباطل؛ من كذب وغيبة وفحش؟! وفي الحديث الصحيح: ((إنَّما الصوم جُنَّة، فإذا كان أحدكم صائمًا فلا يرفث- الرَّفَث محرَّكة: فحش في القول، والجماع ومقدماته- ولا يجهل، وإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل: إني صائم، إني صائم)). (أخرجه الشيخان وغيرهما).

    وقد ضرب الإمام الغزالي للصائم المنهمك في المعاصي مَثل مَن يبني قصرًا، ويهدم مصرًا، قال: فإنَّ الطعام الحلال يضرُّ بكثرته لا بتنوُّعه، فالصوم لتقليله، وتارك الاستكثار من الدواء خوفًا من ضرره إذا تعداه إلى تناول السمِّ كان سفيهًا، والحرام مهلك للدين، والحلال دواء ينفع قليله، ويضرُّ كثيره، وقصد الصوم تقليله، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ((كم من صائم ليس له من صومه إلا الجوع والعطش)). (أخرجه النسائي و ابن ماجه)...




    اختيار: موقع الدرر السنية: www.dorar.net
    المصدر: (مجلة المنار)، المجلد الأول، عدد 43، رمضان 1316هـ. 1/829. بتصرف.


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 21, 2017 9:40 pm