منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

اهلا ومرحبا بكم فى منتدى جدو الاسلامى و القانوني والتحكيم & ومركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم & اكاديمة كامبردج الدولية للتحكيم ان شاء الله سوف تجد ما تربوا اليه او تبحث عنه وهو منتدي وضع من باب من تعلم العلم وعلمه وهو لوجه الله تعالي من فضلك سجل وتفاعل حتي تتمتع معنا بهذا المنتدي الاسلامي والقانوني
http://cambridgearbitration.net/Default.aspx
منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

منتدى اسلامى و قانونى وتحكيم دولي واعداد وتأهيل المحكمين

يسر مركز الصادق للآعمال القانونية وا والتحكيم المستشار القانوني والمحكم الدولي دكتور | محمد السيد أحمد الصادق والمحامي بالنقض والادارية العليا & وعضو اتحاد المحامين العرب & عضو اللجنة السياسية بنقابة المحامين منسق عام الجاليات العربية بممكلة ماليزيا الاسلامية  للآتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  التابع لجامعة الدول العربية & وصاحب مركزالصادق للآعمال القانونية والمحاماة والتحكيم وصاحب مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم والتنمية البشرية والملكية الفكرية   أن يقدم لكم الخدمات القانونية واعمال المحاماة والتحكيم الدولي والتدريب وهناك قسم خاص لشئون الاسرة وقضايا الاحوال الشخصية وقسم للاستشارات المجانية مبتغي مرضاة الله اولا واخيرا  

يسر ان يعلن المركز عن توافر الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع مركز اخر وجامعة القاهرة والدراسة عن بعد 

تم بحمد الله توقيع بروتوكول تعاون بين مركز كامبردج الدولي الوساطة والتحكيم والشركة العالمية للسياحة بماليزيا علي برنامج رحلات بدورات وماجستير ودكتوراة في التحكيم ورحلة سياحية تخطف العقل تواصل مع دكتور / محمد الصادق ت 0060162354810 لا تدع الفرصة تفوتك فالعدد محدود  
تم بحمد الله افتتاح مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم واعداد وتأهيل المحكمين شركة ذات مسئولية محدودة نشاطها القيام بالوساطة والتحكيم واعداد الدورات التدريبية لاعداد وتأهيل المحكمين وتستعين بكبار اساتدة القانون المتخصصين فلا تترك الفرصة تفوتك في الحصول  كارنيه  مركز كامبردج بلقب مستشار تحكيم  وعلي الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع جامعة القاهرة ويمكن اعتمادها من الخارجية المصرية   بادر بحجز مكانك فالعدد محدود وتوجد دراسات اكاديمية في جامعة فان هولند والجامعة العربية المفتوحة بالدنمارك من دكتوراه وماجستير وبكالوريوس ودبلوم التواصل مع الوكيل المفوض المستشارالدكتور | محمد السيد أحمد الصادق منسق عام الجاليات العربية بمملكة ماليزيا الاسلامية  بالاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  -  ووكيل مفوض من المركز ( شركة ذات مسئولية محدودة-  )  -التابع لمجلس الوحدة الاقتصادية احد آاليات جامعة الدول العربية 0 

اخي الكريم / اختي الكريمة لا تنسى اخي واختي الصلاة في وقتها المفروض لا يلهيكـ الابحار على الانتر نت عن اداء الصلاة في جماعة وجزاكم الله خير
 عزيزي الزائر للموقع اذا كنت وجدت بموقعي ما يفيدك فلا تترد في التسجيل بسرعة وتفعيل تسجيلك فانه يسعدنا اشتراكك معنا في اسرة منتدانا وان تتفاعل معنا بالاشتراك بالمساهمة برد او موضوع فنحن في الحاجة الي ان نراك من خلال مواضيعك تقبل تحياتي
[size=24]السادة الاعضاء والسادة الزائرين يمنع منعا باتا وضع اعلان عن اية دورات خاصة بمراكز اخري الا بعد الحصول علي اذن من ادارة الموقع وفي حالة مخالفة ذلك سوف يتم اتخاذ الطرق القانونية والقضائية اللازمة وسيتم حظر العضو كذلك ننبه السادة الزوار والاعضاء ان جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة للموقع وفي حالة قيام احد بنقل اية معلومات من الموقع سوف يتعرض للمسائلة القانونية والقضائية الكفيلة بحفظ جميع حقوق الملكية الفكرية حيث ان جميع المواد العلمية الموضوعة بالموقع لها ايداع بدار الكتاب بموجب محاضر ايداع رسمية وفي حالة المخالفة سوف يتم اتخاذ الاجراءات القانونية والقضائية اللازمة مع حفظ كافة حقوق الموقع من اي نوع كانت وكذلك حقوق الملكية الفكرية برجاء التكرم بالعلم والاحاظة لعدم التعرض للمسائلة القانونية والقضائية ولكم خالص الشكر[/size]

    فقهاء التيسير السعوديون والإسلام الأمريكي

    شاطر
    avatar
    جدو
    ورئيس مجلس الادارة Admin
    ورئيس مجلس الادارة  Admin

    تاريخ التسجيل : 19/05/2011

    فقهاء التيسير السعوديون والإسلام الأمريكي

    مُساهمة من طرف جدو في الأحد يوليو 17, 2011 1:35 pm

    فقهاء التيسير السعوديون والإسلام الأمريكي
    فقهاء التيسير السعوديون والإسلام الأمريكي


    *د.عبد العزيز محمد قاسم | 22-11-2010 23:44

    " الشّريعة يُسْرٌ كلها، لا عُسر فيها بوجه من الوجوه، ولم يرد وصفها بالمشقة أو العسر، ولا بالتوسّط بين اليسر والشدة، بل يسّر الله رسوله لليسرى، وقد وقع في أذهان بعض الناس أن الشريعة تعني الزجر والمنع والنهي، حتى صاروا يظنون أن فقه العالم هو في تشديده على الناس ومنعه وكثرة التحريم عنده، وأن هذا دليل على الورع والتقوى"(الإسلام اليوم).

    صدّرتُ مقالتي بهذه الجملة للشيخ المفكر سلمان العودة؛ لألج بالحديث لظاهرة بدأت تتشكّل منذ سنوات قليلة في الساحة الشرعية السعودية، وقصدت بهم فقهاء التيسير الذين بدأوا يبرزون من خلال فتاوى تميل للأيسر من الأقوال، وتمثلهم شخصيات علمائية رسمية وبعض طلبة العلم ممن هم بعيدون عن المناصب، وقد أفاد المسلمون من كثير من تلكم الفتاوى في مواسم الحج الأخيرة.



    هؤلاء الفقهاء والعلماء نالتهم الألسنة المعارضة، وناوشتهم بعض الأقلام المحتدة، ووصمتهم بأنهم منخرطون ضمن المشروع الغربي لإيجاد إسلام بمواصفات أمريكية، التي تحدثت مراراً عنها تقارير (راند) وذكرتها كوندليزا رايس إبان المشروع –الذي أجلته المقاومة العراقية إذاك- الشرق الأوسط الكبير.



    فعقب أحداث 11 سبتمبر؛ وُضع الفقه المحلي السعودي تحت مجهر الإعلام الغربي ومراكز البحوث العالمية هناك، وسُلطت الأضواء عليه، ووُصم الفقه السائد هنا من لدن تلك الأقلام الغربية -وحتى العربية- بأنه فقهٌ جامد، ومتأخرٌ، وغيرُ مواكب للعصر، ويميل للتشدد والصرامة في الأحكام، مقارنة بمدارس فقهية أخرى كالمدرسة الأزهرية..



    يردّ أحبتنا من فقهاء التيسير على تلك الاتهامات بأنها مغالطات من متشددين، وأن التيسير أصلٌ في ديننا، وأنه لم يرد في لسان الشرع بالذم، بل ورد الأمر به أمراً عاماً في قوله صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل وأبي موسى الأشعري رضي الله عنهما: "يسّروا ولا تعسّروا" (صحيح البخاري 3038)، وأكثر من ذلك أن الدين الإسلامي كله نُعت به: "إن دين الله يسر، ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه" (البخاري 39).



    بل إن نهج الصحابة رضي الله عنهم وصف به، ويسوقون ما قاله عمر بن إسحاق: "أدركت من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر ممن سبقني منهم، فما رأيت قوماً أيسر سيرة، ولا أقل تشديداً منهم"(الدارمي 1/51) وفي المقابل جاء ذمّ التشدد في نصوص كثيرة.



    المتخصص، وحتى القارئ العام؛ يعرف أن مدرستي التيسير والعزائم -ليس التشديد أو الغلو- موجودتان مذ عهد الصحابة رضوان الله عليهم، وأمامنا نموذجان؛ الصحابيان الجليلان عبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس رضي الله عنهما مثـّلا المدرستين بشكل دقيق، ووصف تينكما المدرستين الإمام ابن القيم رحمه الله الذي قال: "أحدهما يميل إلى التشديد والآخر إلى الترخص، وذلك في غير مسألة، وعبد الله بن عمر كان يأخذ من التشديدات بأشياء لا يوافقه عليها الصحابة؛ فكان يغسل داخل عينيه في الوضوء حتى عَميَ من ذلك، وكان إذا مسح رأسه أفرد أذنيه بماء جديد، وكان يمنع من دخول الحمام، وكان إذا دخله اغتسل منه، وابن عباس كان يدخل الحمام. وكان ابن عمر يتيمم بضربتين ضربة للوجه، وضربة لليدين إلى المرفقين، وكان ابن عباس يخالفه ويقول: التيمم ضربة للوجه والكفين، وكان ابن عمر يتوضأ من قبلة امرأته ويفتي بذلك، وكان إذا قبّل أولاده تمضمض ثم صلى، وكان ابن عباس يقول: ما أبالي قبّلتها أو شممت ريحاناً، وكان يأمر من ذكر أن عليه صلاة وهو في أخرى أن يتمّها، ثم يصلي الصلاة التي ذكرها ثم يعيد الصلاة التي كان رقمها.. والمقصود أن عبد الله بن عمر كان يسلك طريق التشديد والاحتياط". (زاد المعاد 2/47).



    وقد عرف السلف الصالح ذلك منهما، حتى أن هارون الرشيد أوصى الإمام مالك بن أنس إمام دار الهجرة، عندما عهد إليه بوضع كتاب في الفقه، أن يتجنب ترخصات عبد الله بن عباس وتشديدات عبد الله بن عمر.



    بتصوري أن مدرسة التيسير السعودية التي يقودها الشيخان عبدالله بن منيع وعبدالله المطلق –رغم أن سماحة الوالد المطلق يرفض هذا مطلقاً- من المؤسسة الدينية الرسمية، ويتوازى معهما الشيخ سلمان العودة وكوكبة من طلبة العلم الصاعدين في صعيد الساحة الشرعية، باتوا يصرحون بآراء فقهية تختلف عما كان سائداً في مجتمعنا، واعتاد عليه لحقب طويلة. هؤلاء سيتسيّدون الساحة الفقهية -خلال السنوات القليلة القادمة- بآرائهم التي تتواكب والتنمية التي نعيشها، وهم فوق شبهة أنهم منخرطون ضمن مؤامرة الإسلام الأمريكي بقدر ما أدركوا المتغيرات من حولنا، وهذا الانفتاح الذي يغشى المجتمع عبر الأقنية الفضائية المفتوحة والشبكة العنكبوتية.



    يبقى أخيراً؛ بقدر حفاوتي بهؤلاء الفقهاء الفضلاء، أن أشير إلى خطورة المآل إذا ما استمر أحبتنا هؤلاء في تيسير الفقه دون ضوابط، فالمعارضون يلوحون بفتاوى الشيخ حسن الترابي من إنكار عذاب القبر وعدم قتل المرتد، وجواز تغيير الدين للإنسان، وإباحة تزوج المسلمة من نصراني ويهودي، وكذلك إلى فتاوى جمال البنا الذي أجاز القبلة بين الشابة والشاب وأن الحجاب غير شرعي وجواز الزواج بدون شهود، فضلا عن محمد شحرور وفتاواه الغريبة أن الجنس حلال بين العزاب، وقائمة لا تنتهي من هؤلاء المتفيهقين في دول الجوار، غلّب جلهم، موضوعات المقاصد دون النصوص، وتوسعوا في فهم خاصية اليسر في الإسلام، وتتبعوا الرخص، وتركوا المحكم واتبعوا المتشابه، وعمّموا قاعدة عموم البلوى في التخفيف، وأخذوا بمبدأ التلفيق، وجعلوا الخلاف دليلا، فانتهوا إلى هذا التشويه للفقه الإسلامي، وقديما قال ابن تيمية: " وأما الخائض فيه -أي الفقه- فغالبهم إنما يعرف أحدهم مذهب إمامه، وقد يعلمه جملة، لا يميز بين المسائل القطعية المنصوصة والمجمع عليها، وبين مفاريده، أو ما شاع فيه الاجتهاد، فتجده يفتي بمسائل النصوص والإجماع من جنس فتياه بمسائل الاجتهاد والنزاع... لكن هؤلاء ليسوا في الحقيقة فقهاء في الدين، بل هم نقلة لكلام بعض العلماء ومذهبه". (الاستقامة 1/60).



    * إعلامي سعودي
    التوقيع

    " اللَّهُمّ إنِّي مُـقِرٌ بنِعمـَتـِكَ عليَّ فـتـَمِّم إحسانـَكَ إليَّ فيما بَقِيَ من عُمْري بأعظـَمَ وأتـَمَّ وأكمَلَ وأحْسـَنَ ممَّا أحسنتَ إليَّ فيما مَضَى مِنْهُ برحمَتِكَ يا أرحمَ الرَّاحمين " .
    اللهم اهدنا إلى الطيب من القول ؛ واهدنا إلى صراط الحميد .

    سمير عَصَرْ المُحامى - دِكِرنِسْ - مصر
    avatar
    عبق الجنة
    عضو مجلس ادارة
    عضو مجلس ادارة

    تاريخ التسجيل : 27/05/2011

    رد: فقهاء التيسير السعوديون والإسلام الأمريكي

    مُساهمة من طرف عبق الجنة في الأربعاء أغسطس 31, 2011 2:33 am

    بارك الله فيك ولا حرمنا من اعمالك
    avatar
    mohamed_elsadek
    مشرف عام
    مشرف عام

    تاريخ التسجيل : 20/05/2011
    العمر : 23

    رد: فقهاء التيسير السعوديون والإسلام الأمريكي

    مُساهمة من طرف mohamed_elsadek في الخميس أكتوبر 06, 2011 5:57 pm

    مشكوووووووووووررررررررررررر

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 4:38 pm