منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

اهلا ومرحبا بكم فى منتدى جدو الاسلامى و القانوني والتحكيم & ومركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم & اكاديمة كامبردج الدولية للتحكيم ان شاء الله سوف تجد ما تربوا اليه او تبحث عنه وهو منتدي وضع من باب من تعلم العلم وعلمه وهو لوجه الله تعالي من فضلك سجل وتفاعل حتي تتمتع معنا بهذا المنتدي الاسلامي والقانوني
http://cambridgearbitration.net/Default.aspx
منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

منتدى اسلامى و قانونى وتحكيم دولي واعداد وتأهيل المحكمين

يسر مركز الصادق للآعمال القانونية وا والتحكيم المستشار القانوني والمحكم الدولي دكتور | محمد السيد أحمد الصادق والمحامي بالنقض والادارية العليا & وعضو اتحاد المحامين العرب & عضو اللجنة السياسية بنقابة المحامين منسق عام الجاليات العربية بممكلة ماليزيا الاسلامية  للآتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  التابع لجامعة الدول العربية & وصاحب مركزالصادق للآعمال القانونية والمحاماة والتحكيم وصاحب مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم والتنمية البشرية والملكية الفكرية   أن يقدم لكم الخدمات القانونية واعمال المحاماة والتحكيم الدولي والتدريب وهناك قسم خاص لشئون الاسرة وقضايا الاحوال الشخصية وقسم للاستشارات المجانية مبتغي مرضاة الله اولا واخيرا  

يسر ان يعلن المركز عن توافر الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع مركز اخر وجامعة القاهرة والدراسة عن بعد 

تم بحمد الله توقيع بروتوكول تعاون بين مركز كامبردج الدولي الوساطة والتحكيم والشركة العالمية للسياحة بماليزيا علي برنامج رحلات بدورات وماجستير ودكتوراة في التحكيم ورحلة سياحية تخطف العقل تواصل مع دكتور / محمد الصادق ت 0060162354810 لا تدع الفرصة تفوتك فالعدد محدود  
تم بحمد الله افتتاح مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم واعداد وتأهيل المحكمين شركة ذات مسئولية محدودة نشاطها القيام بالوساطة والتحكيم واعداد الدورات التدريبية لاعداد وتأهيل المحكمين وتستعين بكبار اساتدة القانون المتخصصين فلا تترك الفرصة تفوتك في الحصول  كارنيه  مركز كامبردج بلقب مستشار تحكيم  وعلي الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع جامعة القاهرة ويمكن اعتمادها من الخارجية المصرية   بادر بحجز مكانك فالعدد محدود وتوجد دراسات اكاديمية في جامعة فان هولند والجامعة العربية المفتوحة بالدنمارك من دكتوراه وماجستير وبكالوريوس ودبلوم التواصل مع الوكيل المفوض المستشارالدكتور | محمد السيد أحمد الصادق منسق عام الجاليات العربية بمملكة ماليزيا الاسلامية  بالاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  -  ووكيل مفوض من المركز ( شركة ذات مسئولية محدودة-  )  -التابع لمجلس الوحدة الاقتصادية احد آاليات جامعة الدول العربية 0 

اخي الكريم / اختي الكريمة لا تنسى اخي واختي الصلاة في وقتها المفروض لا يلهيكـ الابحار على الانتر نت عن اداء الصلاة في جماعة وجزاكم الله خير
 عزيزي الزائر للموقع اذا كنت وجدت بموقعي ما يفيدك فلا تترد في التسجيل بسرعة وتفعيل تسجيلك فانه يسعدنا اشتراكك معنا في اسرة منتدانا وان تتفاعل معنا بالاشتراك بالمساهمة برد او موضوع فنحن في الحاجة الي ان نراك من خلال مواضيعك تقبل تحياتي
[size=24]السادة الاعضاء والسادة الزائرين يمنع منعا باتا وضع اعلان عن اية دورات خاصة بمراكز اخري الا بعد الحصول علي اذن من ادارة الموقع وفي حالة مخالفة ذلك سوف يتم اتخاذ الطرق القانونية والقضائية اللازمة وسيتم حظر العضو كذلك ننبه السادة الزوار والاعضاء ان جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة للموقع وفي حالة قيام احد بنقل اية معلومات من الموقع سوف يتعرض للمسائلة القانونية والقضائية الكفيلة بحفظ جميع حقوق الملكية الفكرية حيث ان جميع المواد العلمية الموضوعة بالموقع لها ايداع بدار الكتاب بموجب محاضر ايداع رسمية وفي حالة المخالفة سوف يتم اتخاذ الاجراءات القانونية والقضائية اللازمة مع حفظ كافة حقوق الموقع من اي نوع كانت وكذلك حقوق الملكية الفكرية برجاء التكرم بالعلم والاحاظة لعدم التعرض للمسائلة القانونية والقضائية ولكم خالص الشكر[/size]

    التوكل على الله

    شاطر
    avatar
    زينب فهيم أحمد
    عضو مجلس ادارة
    عضو مجلس ادارة

    تاريخ التسجيل : 21/05/2011

    التوكل على الله

    مُساهمة من طرف زينب فهيم أحمد في الإثنين مايو 23, 2011 10:33 am


    التوكل على الله





    من منا لا يريد دخول الجنة بغير حساب ولا سابقة عذاب ؟
    من منا لا يريد ان يكون من ضمن زمرة المتوكلين على الله حق توكله ؟
    جميعنا نريد ذلك ونريد أن نكون ممن بشرهم الرسول صلى الله عليه وسلم بدخول الجنة بغير حساب
    ولكن كيف يمكننا الوصول إلى هذه المنزلة العظيمة ؟
    هيا بنا أخواتي في الله نتدارس سويا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ونعلم ما هي شروط وموجبات دخولنا في تلك الزمرة الصالحةجعلنا الله واياكم منها كما كتبها للصحابي الجليل عكاشة.

    عن ابن عَبَّاسٍ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
    {عُرِضَتْ
    عَلَيَّ الأُمَمُ فَأَخَذَ النَّبِيُّ يَمُرُّ مَعَهُ الأُمَّةُ
    وَالنَّبِيُّ يَمُرُّ مَعَهُ النَّفَرُ وَالنَّبِيُّ يَمُرُّ مَعَهُ
    الْعَشَرَة ,
    وَالنَّبِيُّ يَمُرُّ مَعَهُ الْخَمْسَةُ وَالنَّبِيُّ يَمُرُّ وَحْدَهُ
    فَنَظَرْتُ فَإِذَا سَوَادٌ كَثِيرٌ قُلْتُ يَا جِبْرِيلُ هَؤُلاءِ أُمَّتِي
    قَالَ لا وَلَكِنْ انْظُرْ إِلَى الأُفُقِ فَنَظَرْتُ فَإِذَا سَوَادٌ كَثِيرٌقَالَ هَؤُلاءِ أُمَّتُكَ
    وَهَؤُلاءِ سَبْعُونَ أَلْفًا قُدَّامَهُمْ لا حِسَابَ عَلَيْهِمْ وَلا عَذَابَ
    قُلْتُ وَلِمَ ؟ قَالَ كَانُوا لا يَكْتَوُونَ وَلا يَسْتَرْقُونَ وَلا يَتَطَيَّرُونَ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ
    فَقَامَ إِلَيْهِ عُكَّاشَةُ بْنُ مِحْصَنٍ فَقَالَ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ
    قَالَ اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ مِنْهُمْ
    ثُمَّ قَامَ إِلَيْهِ رَجُلٌ آخَرُ قَالَ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ قَالَ سَبَقَكَ بِهَا عُكَّاشَةُ }.صحيح البخاري







    * صفات السبعين الف الذين يدخلون الجنه بغير حساب
    هم الذين جاهدوا أنفسهم لله، واستقاموا على دين الله، أينما كانوا في أداء الفرائض،
    وترك المحارم، والمسابقة إلى الخيرات.
    ومن صفاتهم: لا يسترقون ولا يكتوون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون




    بيَّنهم النبي صلى الله عليه وسلم، بأنهم المستقيمون على دين الله،السبعون ألفاً، ومع كل ألف سبعون ألفاً.
    مقدم هذه الأمة المؤمنة،يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر.
    في المسند وجامع الترمذي وسُنن ابن ماجه من حديث أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    { وَعَدَنِي ربي عز وجل أن يُدخل الجنة من أمتي سبعين ألفا بغير حساب ولا عذاب ،
    مع كل ألف سبعون ألفا ، وثلاث حثيات من حثيات ربي عز وجل } .




    " ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون "

    التطير: التشاؤم بمعلوم ، إما مرئي أو مسموع أو زمان أومكان .
    أصل التّطيّر: أنّ العرب كانوا في الجاهليّة إذا خرج أحدهم لأمر قصد إلى عشّ طائر، فيهيّجه،

    فإذا طار الطّير يمنة تيمّن به، ومضى في الأمر، ويسمّونه «السّانح».
    أمّا إذا طار يسرة تشاءم به، ورجع عمّا عزم عليه، وكانوا يسمّونه «البارح».

    فأبطل الإسلام ذلك ونهى عنه، وأرجع الأمر إلى سنن اللّه الثّابتة، وإلى قدره المحيط، ومشيئته المطلقة.
    فالطيرة ما يكون في الشر، والفأل ما يكون في الخير.
    ولهذا سميت بالطيرة


    ..
    >



    ولم يخبرنا الله في كتابه العزيز عن التطير إلا على لسان أعداء الله ورسله
    قال
    تعالى :{ إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا
    لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ . قَالُوا
    طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ
    } يس/18،19




    وكذلك حكى الله سبحانه عن قوم فرعون
    قال تعالى :{ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَلَا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ اللهِ } الأعراف/131 .






    عن ابن مسعود رضي الله عنه قال :
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :{ الطيرة شرك ، الطيرة شرك } رواه أبو داود والترمذي




    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    { لا عدوى ولا طيرة ، ويعجبني الفألقالوا : وما الفأل ؟ قال : الكلمة الطيبة } رواه البخاري ومسلم
    فهذه الأحاديث صريحةٌ في تحريم التشاؤم والتحذير منه ، لما فيه من تعلّق القلب بغير الله تعالى .







    قال ابن القيم - رحمه الله - :
    التطير هو التشاؤم من الشيء المرئي أو المسموع ، فإذا استعملها الإنسان فرجع بها من سفره ،
    وامتنع بها مما عزم عليه فقد قرع باب الشرك ، بل ولجه ،وبرئ من التوكل على الله ،
    وفتح على نفسه باب الخوف ، والتعلق بغير الله ،والتطير مما يراه ، أو يسمعه ،
    وذلك قاطع له عن مقام إياك نعبد وإياك نستعين و فاعبده وتوكل عليه و عليه توكلت وإليه أنيب ،
    فيصير قلبه متعلقا بغير الله ، عبادة ، وتوكلا ، فيفسد عليه قلبه ، وإيمانه ، وحاله ،
    ويبقى هدفاً لسهام الطيرة ، ويساق إليه من كل أوب ،
    ويقيض له الشيطان من ذلك ما يفسد عليه دينه ، ودنياه ،وكم هلك بذلك وخسر الدنيا والآخرة ،
    فأين هذا من الفأل الصالح ، السار للقلوب ، المؤيد للآمال ،
    الفاتح باب الرجاء ، المسكن للخوف ،الرابط للجأش ،الباعث على الاستعانة بالله ،
    والتوكل عليه ، والاستبشار ، المقوي لأمله ،السار لنفسه ؟ ،فهذا ضد الطيرة ،
    فالفأل : يفضي بصاحبه إلى الطاعة ، والتوحيد ، والطيرة تفضي بصاحبها إلى المعصية ، والشرك ،
    لهذا استحب صلى الله عليه و سلم الفأل ، وأبطل الطيرة





    للطيرة أنواع وأشكال مختلفة منها المسموع , والمرئي , ومنها ما يختص بالزمان والمكان .
    المسموع مثل: أن يسمع الإنسان صوتاً فيتشائم منه ،
    مثل سماع صوت الغراب أو البومة تصرخ على بيت يقول وقتها من يتشائم :إنتهى أجلي أو أجل أهلي أو ستصير مصيبة وكارثة لبيتي لأن البومة صرخت على البيت ،والبومة لا تصرخ على بيت إلا لتنعي صاحب البيتوغيرها من الأمثلة المسموعة كأن يخرج الإنسان من بيته قاصدا أمرا معينا فإذا سمع صوت نحيب او بكاء أعرض عن مشواره ورجع إلى بيته , تاركا التوكل على الله ومتمسكا بأحبال الشيطان الواهية ووساوسه المهلكة.





    التشاؤم المرئي
    بعض الناس يعتقدون أنهم إذا شاهدوا منظرا غير مريح لعيونهم كأن رأوا رجلا أعورا أو شكل قبيح , أو بومة أوقط أسود أو غراب
    أو صفة شخص كالتشاؤم من الأعرج والأعمى ،أو حال إنسان كالتشاؤم من رؤية فقير أو محتاج .فإن يومهم سيكون مليء بالمتاعب والمصاعب وعدم التوفيق .
    وقال : اليوم يوم سوء وشؤم، وأغلق عليه حياته وعطل مصالحه ولم يذهب إلى عمله أو مصلحته التي كان ينوي قضاؤها .



    وهناك من ترف عينه اليسرى فيتشاءم , أو تحكه يده اليسرى فيقول سيسمع خبر سيء عن ماله .

    وتتطور الأمر إلى أن أصبح المرئي أو المسموع آية من كتاب الله تُرى في المصحف ، أو تُسمع من قارئ !كآية وعيد أو عقاب ،فيتشاءم سامعها أوقارئها إذا فتح المصحف عليها .



    وهناك عادة جرى عليها كثير من البشر للأسف إنتشرت قديما على صفحات المجلات والجرائد اليومية وخصص لها مساحات كبيرة ,
    ألا وهي - برجك اليوم أو حظك اليوم -
    يخبر فيها المشعوذين باسم التقدم والحضارة كل شخص على حسب تاريخ ميلاده ماذا سيحدث له كل يوم عن طريق استطلاع النجوم .




    وهناك أناس لا يتخذون قراراتهم إلا بعد قراءة الأبراج والكف .
    وحديثا خصصت القنوات الفضائية برامج لا تتحدث إلا عن النجوم والطالع وكروت صينية ,
    وأحيانا تتعطل زيجات بسبب عدم التوافق البرجي بين الزوجين ولأن حياتهما لن تستقيم بسبب عكوسات الأبراج والنجوم.
    - وحسبنا الله ونعم الوكيل -




    وهناك من ينتظر المطر من النوء وليس قدر الله ورحمته على عباده وخلقه
    جاء في صحيح البخاري ومسلم عن زيد الجهني أنه قال:
    {صلى بنا رسولُ الله الصبح بالحديبية على أثر سماء كانت بليل، أي: بعد ليلة ممطرة،
    فلما انصرف النبيّ أقبل على الناس فقال: ((هل تدرون ماذا قال ربكم؟))
    قالوا: الله ورسوله أعلم،
    قال: (( أصبح من عبادي مؤمن بي و كافر،
    فأما من قال: مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب،
    وأما من قال: بنوء كذا أو كذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب }.





    وبالنسبة للزمان:
    منهم من يتشاءم بعدد كالتشاؤم من رقم 13 ،
    أو زمان كالتشاؤم من يوم الأربعاء أو الجمعة،أو من شهر شوال إذا أراد الزواج فيه .
    وقد نقضت السيدة عائشة رضي الله عنها هذا التشاؤم ، بأنه صلى الله عليه وسلم عقد عليها في شوال ، وبنى بها في شوال ؛
    فكانت تقول: " أيكن كان أحظى عنده مني ؟ " – رواه مسلم -
    والجواب : لا أحد .



    بالنسبة للمكان
    كالتشاؤم من مكان حصل فيه جريمة , أو قاعة أفراح حصل و إنفصل العريسين , أو بيت قتل فيه شخص , أو محل تجاري أفلس صاحبه وعرضه للبيع .
    والنماذج والصور كثيرة لا تحصى . والإنسان إذا فَتَحَ على نفسه باب التشاؤم ضاقت عليه الدنيا ، وصار يتخيل كل شيء أنه شؤم .





    سئل علماء اللجنة الدائمة :
    قد حصل مني عند عقد الزواج فرقعة إصبع ، وأنا جاهل في أن فرقعة الأصابع وتشبيك الأصابع يضعن تعقيداً للزواج ،وبعد أن علمتُ خجلتُ أن أسأل ، وأنا لي ثلاثة أطفال ، ومدة زواجي سبع سنوات ، فماذا أفعل ؟ هل أعقد عقداً جديداً أو ماذا أفعل ؟ .
    فأجابوا :
    إذا كان الواقع كما ذكرتَ : فلا تأثير لما ذكرتَ من تشبيك الأصابع ، وفرقعتها حين إجراء عقد النكاح ،فلا أثر لذلك على العقد ، بل هو صحيح ، ولا تحتاج إلى إعادته ،واترك التشاؤم مما ذكرتَ ومن غيره ؛ لأنه مناف للإسلام .

    الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان . " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 18 / 114 ) .






    سئل الشيخ بن عثيميين رحمه اللهعيني اليمنى لها أكثر من أسبوع ترف ، ويقول لي البعض إنها فأل شر ، فبماذا تفتونني ؟؟.
    الجواب:الحمد لله
    لا علاقة لما ذكرته من رفة العين بفأل الشر ، بل هذا من التشاؤم الذي يجب على المسلم الحذر منه ؛ فإنه من أفعال الجاهلية ،وقد ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه نهى عن التطيّر ،
    وأخبر أنه من الشرك الأصغر المنافي لكمال التوحيد الواجب ،
    لكون الطيرة من إلقاء الشيطان وتخويفه ووسوسته ، والمراد بالتطير أو الطيرة هو :
    ( التشاؤم بمرئي أو مسموع أو معلوم )
    فلا ينبغي للمؤمن أن يكون متشائماً ، بل عليه أن يكون دائماً متفائلاً حَسَنَ الظن بربه فإذا سمع شيئاً، أو رأى أمراً؛ ترقب منه الخير؛ وإن كان ظاهره على خلاف ذلك، فيكون مؤملاً للخير من ربه في جميع أحواله،
    وهذه حال المؤمن ، فإن أمره كله له خير كما قال صلى الله عليه وسلم :
    {عجبا لأمر المؤمن. إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ، إن أصابته سراء شكر ، فكان خيرا له ، وإن أصابته ضراء صبر ، فكان خيرا له }صحيح مسلم





    وبهذا يكون المؤمن دائما في حال من الرضى والطمأنينة والتوكل على الله ، وبُعْدٍ عن الهموم والأحزان التي يوسوس له بها الشيطان الذي يحب أن يُحزِن الذين آمنوا، وهو لا يقدر على أن يضرهم بشيء ، نسأل الله لنا ولك السلامة من كل مكروه والله تعالى أعلم .







    avatar
    جدو
    ورئيس مجلس الادارة Admin
    ورئيس مجلس الادارة  Admin

    تاريخ التسجيل : 19/05/2011

    رد: التوكل على الله

    مُساهمة من طرف جدو في الثلاثاء مايو 24, 2011 12:11 am

    بارك الله فيك وبارك لك في عمرك وجعله في ميزان حسناتك احسنتي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 22, 2019 9:51 am