منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

اهلا ومرحبا بكم فى منتدى جدو الاسلامى و القانوني والتحكيم & ومركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم & اكاديمة كامبردج الدولية للتحكيم ان شاء الله سوف تجد ما تربوا اليه او تبحث عنه وهو منتدي وضع من باب من تعلم العلم وعلمه وهو لوجه الله تعالي من فضلك سجل وتفاعل حتي تتمتع معنا بهذا المنتدي الاسلامي والقانوني
http://cambridgearbitration.net/Default.aspx
منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

منتدى اسلامى و قانونى وتحكيم دولي واعداد وتأهيل المحكمين

يسر مركز الصادق للآعمال القانونية وا والتحكيم المستشار القانوني والمحكم الدولي دكتور | محمد السيد أحمد الصادق والمحامي بالنقض والادارية العليا & وعضو اتحاد المحامين العرب & عضو اللجنة السياسية بنقابة المحامين منسق عام الجاليات العربية بممكلة ماليزيا الاسلامية  للآتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  التابع لجامعة الدول العربية & وصاحب مركزالصادق للآعمال القانونية والمحاماة والتحكيم وصاحب مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم والتنمية البشرية والملكية الفكرية   أن يقدم لكم الخدمات القانونية واعمال المحاماة والتحكيم الدولي والتدريب وهناك قسم خاص لشئون الاسرة وقضايا الاحوال الشخصية وقسم للاستشارات المجانية مبتغي مرضاة الله اولا واخيرا  

يسر ان يعلن المركز عن توافر الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع مركز اخر وجامعة القاهرة والدراسة عن بعد 

تم بحمد الله توقيع بروتوكول تعاون بين مركز كامبردج الدولي الوساطة والتحكيم والشركة العالمية للسياحة بماليزيا علي برنامج رحلات بدورات وماجستير ودكتوراة في التحكيم ورحلة سياحية تخطف العقل تواصل مع دكتور / محمد الصادق ت 0060162354810 لا تدع الفرصة تفوتك فالعدد محدود  
تم بحمد الله افتتاح مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم واعداد وتأهيل المحكمين شركة ذات مسئولية محدودة نشاطها القيام بالوساطة والتحكيم واعداد الدورات التدريبية لاعداد وتأهيل المحكمين وتستعين بكبار اساتدة القانون المتخصصين فلا تترك الفرصة تفوتك في الحصول  كارنيه  مركز كامبردج بلقب مستشار تحكيم  وعلي الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع جامعة القاهرة ويمكن اعتمادها من الخارجية المصرية   بادر بحجز مكانك فالعدد محدود وتوجد دراسات اكاديمية في جامعة فان هولند والجامعة العربية المفتوحة بالدنمارك من دكتوراه وماجستير وبكالوريوس ودبلوم التواصل مع الوكيل المفوض المستشارالدكتور | محمد السيد أحمد الصادق منسق عام الجاليات العربية بمملكة ماليزيا الاسلامية  بالاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  -  ووكيل مفوض من المركز ( شركة ذات مسئولية محدودة-  )  -التابع لمجلس الوحدة الاقتصادية احد آاليات جامعة الدول العربية 0 

اخي الكريم / اختي الكريمة لا تنسى اخي واختي الصلاة في وقتها المفروض لا يلهيكـ الابحار على الانتر نت عن اداء الصلاة في جماعة وجزاكم الله خير
 عزيزي الزائر للموقع اذا كنت وجدت بموقعي ما يفيدك فلا تترد في التسجيل بسرعة وتفعيل تسجيلك فانه يسعدنا اشتراكك معنا في اسرة منتدانا وان تتفاعل معنا بالاشتراك بالمساهمة برد او موضوع فنحن في الحاجة الي ان نراك من خلال مواضيعك تقبل تحياتي
[size=24]السادة الاعضاء والسادة الزائرين يمنع منعا باتا وضع اعلان عن اية دورات خاصة بمراكز اخري الا بعد الحصول علي اذن من ادارة الموقع وفي حالة مخالفة ذلك سوف يتم اتخاذ الطرق القانونية والقضائية اللازمة وسيتم حظر العضو كذلك ننبه السادة الزوار والاعضاء ان جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة للموقع وفي حالة قيام احد بنقل اية معلومات من الموقع سوف يتعرض للمسائلة القانونية والقضائية الكفيلة بحفظ جميع حقوق الملكية الفكرية حيث ان جميع المواد العلمية الموضوعة بالموقع لها ايداع بدار الكتاب بموجب محاضر ايداع رسمية وفي حالة المخالفة سوف يتم اتخاذ الاجراءات القانونية والقضائية اللازمة مع حفظ كافة حقوق الموقع من اي نوع كانت وكذلك حقوق الملكية الفكرية برجاء التكرم بالعلم والاحاظة لعدم التعرض للمسائلة القانونية والقضائية ولكم خالص الشكر[/size]

    العطاء عند رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    شاطر
    avatar
    عبق الجنة
    عضو مجلس ادارة
    عضو مجلس ادارة

    تاريخ التسجيل : 27/05/2011

    العطاء عند رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    مُساهمة من طرف عبق الجنة في الثلاثاء أغسطس 02, 2011 1:23 am

    العطاء عند رسول الله صلى الله عليه وسلم.


    العطاءعند الرسول صلى الله عليه وسلم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمت الله وبركتة

    لا تكاد نفسي تشبع من قراءة الوصف الذي جادت به قريحة أم المؤمنين خديجة رضي الله تعالى عنها لزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رأته خائفاً وجلاً حين قفل عائداً من الغار بعد لقاء جبريل به وهو يردد \" لقد خشيت على نفسي \" فقالت تلك الكلمة التي من حقها أن تذهب على كل لسان \" كلا والله لا يخزيك الله أبداً .. إنك لتصل الرحم وتحمل الكل ، وتكسب المعدوم ، وتقري الضيف ، وتعين على نوائب الحق \" ولو كانت واحدة من هذه الصفات في حياة إنسان لجعلته كبيراً في قومه رفيعاً في أمته فكيف وقد اجتمعت في حياة إنسان ، وانتظمت في سيرة مخلوق ؟! أما وإنها قد وجدت نفساً تُقِلّه وتحمله مجتمعة دون أن تستثقله فإنها والله لنفس كبيرة ، وهذه الصورة التي عرضتها لنا أم المؤمنين رضي الله عنها هي التعريف العملي لمعنى العطاء في حياة إنسان ..



    إن النفوس جبلت على حب التملك للأشياء ، والنفوس التي يكون العطاء سمتها وروحها وحياتها نفوس نأت عن الطبائع ، وتاقت إلى معاني الكبار ، وذهبت تكتب في الأرض أن معنى الحياة ليس تلك الصورة التي نشبع فيها رغباتنا بالأخذ .. كلا ! وإنما هي تلك الصورة التي تجد روحها ومعناها في ذات العطاء .


    إن عجبي لايكاد ينقضي وأنا اقرأ هذا الوصف عن سيد الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم ، وكلما أمعنت في معاني هذا الوصف زادت قناعتي أن سيرته ما زالت بحاجة كبيرة إلى إعادة تأمل في فصولها من جديد !
    وإذا أردت أن تعرف معنى العطاء في حياة إنسان فتأمل في الوعد المترتّب على الصدقة في كتاب الله تعالى كمثال فهو الذي خلق النفوس وهو أعلم بخصائصها وصفاتها وأحوالها .. والله المستعان !


    إن هذه الكلمات شهادة زوجة في حق زوجها ، وقد عاشت معه تفاصيل حياته كلها ، وليست شهادة إنسان رآه في موقف عارض وذهب يشهد بما رآه .. وأعلم كما تعلم الأمة كلها أن ذات الوصف بتفاصيله تجتمع الأمة عليه في شخصية محمد صلى الله عليه وسلم من فجر التاريخ إلى قيام الساعة ، وما لم تره أعيننا في لحظة حفظه التاريخ حتى كأننا نعيشه هذه الساعة لحظة بلحظة ..!
    إن المهمة التي جاء بها رسولنا صلى الله عليه وسلم في الأمة ضخمة للدرجة التي يعجز عنها فئام الرجال ومع حاجة تلك اللحظة إلى حسن علاقة فيما بين الرسول صلى الله عليه وسلم وبين ربه كانت كذلك بحاجة إلى حسن خلق وعظمة نفس وروعة إنسان تستوعب هموم الناس وظروف الناس وأحوال الناس قبل أن تخاطبهم وتدعوهم إلى الحق بكلمة .
    كان النبي صلى الله عليه وسلم إنساناً كغيره حين يقف بجسده ماثلاً بين الناس وحين يقف بروحه ومعناه وعطائه يقف مختلفاً عن كل الناس .. إنك تلك اللحظة التي يقف فيها بروحه فقط هي تلك اللحظة التي تقف فيها مبهوتاً أمام إنسان بحجم محمد صلى الله عليه وسلم : \" إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق \" فيا لله أي وصف وصفت ؟ وأي معنى ذكرت ؟ إنها الروح الاجتماعية بكل تفاصيلها لإنسان يحمل رسالة الحق للناس يريد أن يبلغهم أمر الله تعالى ..!


    إن العظمة الحقيقية في الوصف أنه جاء قبل أن يتلقى النبي صلى الله عليه وسلم حرفاً واحداً من الرسالة ، وتآلفت هذه الصفات كلها مجتمعه في شخصيته في نظر زوجه وفي أسوار بيته ، وكذلك هم الكبار يبدون بهذه الصور أولاً بين جدران بيوتهم وفي رحلة الحياة مع زوجاتهم ثم يمضون في الأرض يمدون في تلك السيرة كأروع ما تكون .
    إن ما يشدني في وصف خديجة رضي الله عنها أنه جاء دون ترتيب أو إعداد وإنما دفعه الموقف ليكون حزمة واحدة في شخصية إنسان ، وشدني كذلك قسمها الكبير \" كلا والله لا يخزيك الله أبداً \" وهل عرفت خديجة الغيب حتى تقسم بربها أن ذلك حاميها .. كلا ..! لكنها درست سنن الله تعالى في الأرض ، وأن من تآلفت هذه الصفات في شخصيته لهو كبير بحق عند الله تعالى يستحيل معه أن يكون موضعاً للخذلان أو مكاناً للشماتة .
    إن موضوعاً كهذا في شخصية رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم من أن تأتي عليه صفحات بهذا الحجم ، لكنني آثرت أن أقف هنا لأنه من الحيف أن تمر هذه الشهادة دون أن نتوقّف عند أسطرها متأملين روعتها وأثرها وأناقتها وجمال لحظاتها ...


    \" كلا والله لا يخزيك الله أبداً .. إنك لتصل الرحم وتحمل الكل ، وتكسب المعدوم ، وتقري الضيف ، وتعين على نوائب الحق \"
    وأدعوك أخي القارئ الكريم أن تعيد قراءتها مرتين أو ثلاثاً لترى نفسك مع زوجك داخل أسوار البيوت ، وترى نفسك في حيك ومجتمعك ، وبين أرحامك لتدرك كم بينك وبين الكبار من مسافة ، ومثلك حقيق باللحاق .
    avatar
    زينب فهيم أحمد
    عضو مجلس ادارة
    عضو مجلس ادارة

    تاريخ التسجيل : 21/05/2011

    رد: العطاء عند رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    مُساهمة من طرف زينب فهيم أحمد في الثلاثاء أغسطس 02, 2011 9:11 am

    بوركتِ على هذا الطرح الطيب
    جزاكِ الله خيراً غاليتى ...عبق الجنة
    وكل عامٍ وأنتم جميعاً بخير ؛ وإلى اللهِ أقرب ، وإلى الطاعةِ أدوم وإلى الحسناتِ أحوز
    آمين
    avatar
    mohamed_elsadek
    مشرف عام
    مشرف عام

    تاريخ التسجيل : 20/05/2011
    العمر : 23

    رد: العطاء عند رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    مُساهمة من طرف mohamed_elsadek في الخميس أكتوبر 06, 2011 5:05 pm

    مشكوووووووووووررررررررررررر

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 23, 2017 8:37 pm