منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

اهلا ومرحبا بكم فى منتدى جدو الاسلامى و القانوني والتحكيم & ومركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم & اكاديمة كامبردج الدولية للتحكيم ان شاء الله سوف تجد ما تربوا اليه او تبحث عنه وهو منتدي وضع من باب من تعلم العلم وعلمه وهو لوجه الله تعالي من فضلك سجل وتفاعل حتي تتمتع معنا بهذا المنتدي الاسلامي والقانوني
http://cambridgearbitration.net/Default.aspx
منتدى جدو الاسلامى والقانونى والوساطة والتحكيم الدولي

منتدى اسلامى و قانونى وتحكيم دولي واعداد وتأهيل المحكمين

يسر مركز الصادق للآعمال القانونية وا والتحكيم المستشار القانوني والمحكم الدولي دكتور | محمد السيد أحمد الصادق والمحامي بالنقض والادارية العليا & وعضو اتحاد المحامين العرب & عضو اللجنة السياسية بنقابة المحامين منسق عام الجاليات العربية بممكلة ماليزيا الاسلامية  للآتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  التابع لجامعة الدول العربية & وصاحب مركزالصادق للآعمال القانونية والمحاماة والتحكيم وصاحب مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم والتنمية البشرية والملكية الفكرية   أن يقدم لكم الخدمات القانونية واعمال المحاماة والتحكيم الدولي والتدريب وهناك قسم خاص لشئون الاسرة وقضايا الاحوال الشخصية وقسم للاستشارات المجانية مبتغي مرضاة الله اولا واخيرا  

يسر ان يعلن المركز عن توافر الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع مركز اخر وجامعة القاهرة والدراسة عن بعد 

تم بحمد الله توقيع بروتوكول تعاون بين مركز كامبردج الدولي الوساطة والتحكيم والشركة العالمية للسياحة بماليزيا علي برنامج رحلات بدورات وماجستير ودكتوراة في التحكيم ورحلة سياحية تخطف العقل تواصل مع دكتور / محمد الصادق ت 0060162354810 لا تدع الفرصة تفوتك فالعدد محدود  
تم بحمد الله افتتاح مركز كامبردج الدولي للوساطة والتحكيم واعداد وتأهيل المحكمين شركة ذات مسئولية محدودة نشاطها القيام بالوساطة والتحكيم واعداد الدورات التدريبية لاعداد وتأهيل المحكمين وتستعين بكبار اساتدة القانون المتخصصين فلا تترك الفرصة تفوتك في الحصول  كارنيه  مركز كامبردج بلقب مستشار تحكيم  وعلي الدبلوم المهني والماجستير المهني والدكتوراه المهنية بالتعاون مع جامعة القاهرة ويمكن اعتمادها من الخارجية المصرية   بادر بحجز مكانك فالعدد محدود وتوجد دراسات اكاديمية في جامعة فان هولند والجامعة العربية المفتوحة بالدنمارك من دكتوراه وماجستير وبكالوريوس ودبلوم التواصل مع الوكيل المفوض المستشارالدكتور | محمد السيد أحمد الصادق منسق عام الجاليات العربية بمملكة ماليزيا الاسلامية  بالاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  -  ووكيل مفوض من المركز ( شركة ذات مسئولية محدودة-  )  -التابع لمجلس الوحدة الاقتصادية احد آاليات جامعة الدول العربية 0 

اخي الكريم / اختي الكريمة لا تنسى اخي واختي الصلاة في وقتها المفروض لا يلهيكـ الابحار على الانتر نت عن اداء الصلاة في جماعة وجزاكم الله خير
 عزيزي الزائر للموقع اذا كنت وجدت بموقعي ما يفيدك فلا تترد في التسجيل بسرعة وتفعيل تسجيلك فانه يسعدنا اشتراكك معنا في اسرة منتدانا وان تتفاعل معنا بالاشتراك بالمساهمة برد او موضوع فنحن في الحاجة الي ان نراك من خلال مواضيعك تقبل تحياتي
[size=24]السادة الاعضاء والسادة الزائرين يمنع منعا باتا وضع اعلان عن اية دورات خاصة بمراكز اخري الا بعد الحصول علي اذن من ادارة الموقع وفي حالة مخالفة ذلك سوف يتم اتخاذ الطرق القانونية والقضائية اللازمة وسيتم حظر العضو كذلك ننبه السادة الزوار والاعضاء ان جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة للموقع وفي حالة قيام احد بنقل اية معلومات من الموقع سوف يتعرض للمسائلة القانونية والقضائية الكفيلة بحفظ جميع حقوق الملكية الفكرية حيث ان جميع المواد العلمية الموضوعة بالموقع لها ايداع بدار الكتاب بموجب محاضر ايداع رسمية وفي حالة المخالفة سوف يتم اتخاذ الاجراءات القانونية والقضائية اللازمة مع حفظ كافة حقوق الموقع من اي نوع كانت وكذلك حقوق الملكية الفكرية برجاء التكرم بالعلم والاحاظة لعدم التعرض للمسائلة القانونية والقضائية ولكم خالص الشكر[/size]

    ۩۞۩ هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ۩۞۩

    شاطر
    avatar
    زينب فهيم أحمد
    عضو مجلس ادارة
    عضو مجلس ادارة

    تاريخ التسجيل : 21/05/2011

    ۩۞۩ هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ۩۞۩

    مُساهمة من طرف زينب فهيم أحمد في الإثنين مايو 23, 2011 11:11 am

    [size=25]۩۞۩ هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ۩۞۩

    [center]

    [center]أعوذ بالله من الشيطان الرجيـــم بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله ثم الحمد لله كما ينبغي لجلاله وعظيم سلطانــه
    مالك الملك ذو القوة المتيــــن خالق الخلق ومدبـــر الأمر
    ثم الصلاة والسلام على السراج المنيـــر قائد الصحابــــة
    والمجاهدين وعلى آله وصحبه ومن سار بسنته إلى يوم
    العرض واللقاء .


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    و بعـد :...........................

    نصرة لله
    نصرة لدين الله
    نصرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم
    نصرة لعائشة أم المؤمنين رضي الله عنها
    نصرة لصحابة رسول الله رضي الله عنهم أجمعين
    نصرة للإسلام والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها
    نصرة للمرابطين القانتين الثابثين الزاهدين

    أقدم
    [size=21][size=25]السلسلة العلمية المختصرة[/size]







    [size=25]الجزء الأول

    المقدمة :
    إليكم معاشر عباد الله عامة والمسلمين خاصةتحية

    حب في الله معطرة بريح الجنان ورياحين الحور الحسان تخالجها
    نسائم العز والنصر لدين الله الخاتم .

    نحمد الله تعالى أن أنعم علينا بالإيمان والإسـلام بهدي كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فجعلـه نورا للعالمين يهدي به من يشاء من عباده إلى صراط مستقيم .

    إعلموا رعاكم الله أن الإسلام قد بدأ غريبا وسيعود
    غريبـــا كما بدأ

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الإسلام بدأ غريبًا، وسيعود غريبًا، فطوبى للغرباء .
    رواه مسلم


    لذا وجب على كل مسلم العلم بدينه والبحث عنه ليتمكن من معرفة شروط الإيمان والإسلام الصحيحة التي نزل بها الروح الأمين على قلب محمد بن عبد الله خاتم النبيين والمرسلين صلواة
    [size=25]ربي وسلامه عليه ومن ثم تبليغه للأقرب فالأقرب ... حتى يعلم
    الناس حقيقة الإسلام العظيم حقا وعدلا .

    معاشر المسلمين إعلموا رعاكم الله أن المرء لا يكون مسلما حقا إلا بشروط إيمانيـة خاصة وضع أسسهـا ربنا الكبير المتعال لا إله إلا هو ذو العرش المجيد

    ولذا ستعجبون إخوة الإسلام كثيرا من بعض المسائل الأساسية اللازمة توفرها في كل عبد صادق محب مخلص لله وذلك لشـدة غربة النـور المحمدي في هذا الزمن الذي غيبت فيه عقيدة الإسلام من كتب المناهج الدراسية ..... فضلا عن الحرب الشرسة التي يتعرض إليها أهل الإسلام ونبيهم شرقا وغربا ..
    الشيء الذي
    دفعني بقوة إلى إعادة كتابة و نشر هذه السلسلة المباركة بيـن
    عباد الله مسلمين و مشركين لعل الله يهدي بها قلوبا غلفا وآذانا صما وعيونا لا ترى من النور إلا سرابا .

    إن هذه السلسلة المباركـة بحمد الله الكريم تضم بين طياتها بحمـد الله دعوة ربانية محمدية موجهة إلى كل باحث عن حقيقة الإسلام وأسسه المجمع عليها كهدية سماوية خالدة باقية ما بقي الليل والنهار ... كما أنها بذات الوقت سيف بتار قاطع لكل لسان سليط مبلس فتان .

    ولذا حاولت اليوم بتوفيق من الله السميع العليم ترتيب مجموعـــة من الدروس الأساسية الواجبـة معرفتها على مسلم و مسلمة وذلك كما ما ورد حرفيا بنصوص كتـــاب الله وسنة رسوله وهدي سلف الأمـة رضي الله عنهم أجمعين وذلك باختصار شديد وعجالة... تفاديا مني لأي كلل أو ملل من طرف الطالب الكريم الحريص على معرفة الحق المبين .

    فإليكم أيها الكرام هذه الكنوز المكنونة من درر كتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليه وسلم حتى تصلوا إخواني إلى لب معـاني التوحيد الذي هو حق الله على عباده أجمعين .

    فنبدأ بعون الحي القيوم مع الدرس الأول من دروس السلسلة العلمية الهامة تحت عنوان

    تعريف الإسلام..... ؟؟؟

    أقول وبالله التوفيق والسداد
    إن الإسلام هو : إستسلام لله و طاعة لله و إنقياد له

    فنقول الإسلام هو الإستسلام لله بالتوحيد والإنقياد له بالطاعة والخلوص من الشرك

    وذاك ثمرة الإيمان قال ربنا جل جلاله في محكم التنزيل :
    "
    وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما "

    إذا يتبين لنا من خلال الآيتين الكريمتين أن أس الإسلام هو الإستسلام التام لله وطاعته في ما أمر والإنقياد إلى حكمه دون حرج أو إلتباس .

    والإسلام هو الدين الذي جاء به محمد بن عبد الله والشريعة التي ختم الله بها الرسالات السماوية وهو التسليم للخالق والخضوع له وتسليم العقل والقلب لعظمة الله وكماله ثم الانقياد له بالطاعة وتوحيده بالعبادة والبراءة من الشرك به .

    فقد بلغ نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الناس عن هذا الدين وأحكامه فنبذ عبادة الأصنام و كل يعبد ويتبع ويطاع من دون الله في غير طاعة الله ورسوله .

    فالمسلمون لهم رسالة عامة وليست حصرية على شعب دون شعب أو قوم دون قوم بل هي دعوة شاملة للبشر كافة كي يتحقق العدل وتشمل المساواة الناس .

    فالإسلام يقوم على أساس الفطرة الإنسانية والتسوية بين مختلف أفراد المجتمع فلا يفرق بين الضعيف والقوي أو الغني والفقير أو الشريف والوضيع كما لا يفرق الإسلام بين الأمم
    والشعوب المختلفة إلا بطاعتها لله والتزامها بتقواه وقد قال ربنا العليم الحكيم في كتابه العزيز

    " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " أي يعبدون الله بما أمر وكما أراد جل جلاله .

    وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أقوام يأتون في آخر الزمان يقولون بالإسلام لكنهم على غير ذلك فقال نبينا صلواة ربي وسلامه عليه " من حديث مسلم "

    ما من نبي بعثه الله في أمة قبلي إلا كان له من أمته حواريون وأصحابيأخذون بسنته ويقتدون بأمره ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف يقولون ما لا يفعلـون ويفعلون ما لا يؤمرون فمن جاهدهم بيده فهو مؤمـن ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ومن جاهدهم بقلبـه فهو مؤمن وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خـردل

    قال الشيخ المجدد محمد إبن عبد الوهاب رحمه الله في تعريفه للإسلام الإسلام : هو الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة والبراءة من الشرك وأهله وفي هذا التعريف مربط الفرس ألا وهو البراءة من الشرك وأهله

    لذلك سنسلط الضوء بشدة على مسألة الكفر و الشرك لما لهما من أهمية قصوى في سلامة الدين عند العبد المسلم بحيث أنه لا يتحقق الإيمان إلا بشرط الكفر بالطاغوت واجتناب
    الشرك ومن ثمة الإيمان بالله وهذا ما تكلم به أهـل الأصول بأن قالوا : لابد من التخلي قبل التحلي
    ولذا فإن أول ما فرضه ربنا جل جلاله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم هو الكفر بالطاغوت ومن ثم الإيمان بالله حيث قال ربنا جل جلاله في كتابه العزيز فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم فنجد هنا أن الله تعالى أمرنا بتكفير الطاغوت والكفر به بل وإجتنابه لأن الإجتناب أعظم درجة من التحريم
    ولقد جاء في كتاب : آيات الأحكام للصابوني قوله أن الإجتناب أقوى تأكيدا في التحريم من مجرد لفظ "حرَّم" لأن في الاجتناب معنى زائداً على مجرد التحريــم لأن المقصود فيه
    البعد كلية عن الشيء المنهي عنه .

    يقول ربنا الحق المبين : فاجتنبوه [المائدة:9] أي أبلغ في النهي والتحريم من لفظ "حرَّم" لأن معناه البعد عنه بالكلية وهو مثل قوله تعالى: ولا تقربوا الزنا [الإسراء:32] لأن القرب منه إذا
    كان حراما فيكون الفعل محرماً من باب أولى فقوله فاجتنبوه معناه كونوا في جانب آخر منه .
    وكلما كانت الحرمة شديدة جاء التعبير بلفظ الاجتناب كما قال ربنا تبارك وتعالى : فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ [الحج:30] ومعلوم أنه ليس هناك ذنب أعظم من الإشراك بالله .أهـ

    فالشرك أيها الأفاضل كفر وظلم عظيم ولقد حذرنا منه ربنا جل جلاله وأكد علينا أنــه مخلد لصاحبه في جهنم عياذا بالله فقال إن الشرك لظلم عظيم وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت ألا تشرك بي شيئا إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء

    فعن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " ما مجادلة أحدكم في الحق يكون له في الدنيا بأشد مجادلة من المؤمنين لربهم في إخوانهم الذين ادخلوا النار قال : يقولون : ربنا إخواننا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا ويحجون معنا
    فأدخلتهم النار قال : فيقول : اذهبوا فأخرجوا من عرفتم منهم قال فيأتونهم فيعرفونهم بصورهم فمنهم من أخذته النار إلي أنصاف ساقيه ومنهم من أخذته إلي كعبيه فيخرجونهم فيقولون : ربنا قد أخرجنا من أمرتنا قال : ويقول : اخرجوا من كان في قلبه وزن
    دينار من الإيمان ثم قال : من كان في قلبه وزن نصف دينار حتى يقول : من كان في قلبه وزن ذرة
    قال أبو سعيد : فمن لم يصدق فليقرأ هذه الآية :
    ( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )

    و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - : قال الله تبارك وتعالى Sad أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك فيه معي
    غيري تركته وشركه )
    رواه الإمام مسلم وفي رواية ابن ماجه
    ( فأنا منه بريء وهو للذي أشرك ) .

    إذا هنا أيها الأحباب يتبين لنا خطورة الشرك والكفر ثم وجوب إجتنابهما بالكلية فرضا من ربنا العزيز الجبار وها أنتم تلاحظون أن سياق الآيات تقدم الكفر بالطاغوت على الإيمان بالله
    فالتكفير حكم شرعي وأصل من أصول ديننا فلا إسلام بلا كفر وتكفير للطاغوت وزبانيته

    فلقد تظافرت النصوص في تبيان هذا الأمر العظيم و عدم الإستهانة بقضية الكفر بالطاغوت وبيان أنه أصل هام تبنى عليه بقية أصول وفروع هذا الدين . فلا بد من أن يسبق الإيمان الكفر بالطاغوت ولو قُدم الإيمان علىالكفر بالطاغوت فإن الإيمان لا ينفع صاحبه في شيء إلا بعـد
    الكفر بالطاغوت والتخلي عن الشرك .

    فالإيمان بالله والإيمان بالطاغوت ضدان لا يجتمعان لأن الإيمان بأحدهما يستلزم بالضرورة انتفاء الآخر كما جاء في حديث نبينا محمد صلوات ربي وسلامه عليه حيث قال :
    (
    لا يجتمع الإيمان والكفر في قلب واحد )

    و لذلك نجد أن الإسلام في الإستسلام والطاعة والإنقياد هو عين " العروة الوثقى التي لا إنفصام لها "
    وقد ذكر أهل العلم أن العروة الوثقى تعني الإيمان وتعني الإسلام حتى قال بعضهم :
    إنها تعني لا إله إلا الله


    قال تعالى : ( فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى )

    فمن هو الطاغوت إذا الذي أمرنا الله بتكفيره والكفر به ؟؟؟؟


    هذا ما سيتم تفصيله في الدرس القادم بعون الله تعالى ومدده



    الكاتب : أخوكم في الله
    العبد الفقير : حذيفة بن اليمان


    تحميل الدرس كملف وورد
    على روابط متعددة




    هذا والحمد لله رب العالمين


    والله أكبر
    { وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ }


    الجزء الأول
    تابعونا فى الجزء الثانى .................

    [/size][/size]
    [/center]
    [/size][/size]
    [/center]
    avatar
    زينب فهيم أحمد
    عضو مجلس ادارة
    عضو مجلس ادارة

    تاريخ التسجيل : 21/05/2011

    رد: ۩۞۩ هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ۩۞۩

    مُساهمة من طرف زينب فهيم أحمد في الإثنين مايو 23, 2011 11:12 am

    [size=25]الدرس الثاني

    مررنا أيها الأحباب في الدرس السابق بتعريف مختصر للإسلام وعلمنا منه أنه الإستسلام لله بالتوحيد والإنقياد له بالطاعة والخلوص من الشرك

    وذاك ثمرة الإيمان.....
    إلى أن توقفنا في مسألة الطاغوت وتعريفه .

    ولذا سنجمل بعون الله في هذا الدرس تعريفا شاملا لمعنى الطاغوت الذي أمرنا الله باجتنابه وتكفيره والكفر به ومعاداته حتى يتحقق للمسلم الإيمان السليم كما أمر الله في كتابه العزيز
    ولذلك أرجوا من إخواني التركيز في هذه المسألة لما لها من أهمية في تحقيق معنىلاإله إلا الله.

    قال تبارك وتعالى في آيات عدة........

    - فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى
    - والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت
    - ألم تر إلى الذين أوتوا نصيباً من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت
    - يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به
    - والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت
    - وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت
    - أن اعبــدوا الله واجتنبوا الطاغوت
    - الذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها وأنابوا إلى الله لهم البشرى

    قال النبي صلى الله عليه وسلم
    ( من قال لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله حرم ماله ودمه وحسابه على الله. )
    رواه البخاري


    قال ابن القيم رحمه الله في تفسيره لمعنى الطاغوت الطاغوت كل ما تجاوز به العبد حده من معبود أو متبوع أو مطاع فطاغوت كل قوم من يتحاكمون إليه غير الله ورسوله أو يعبدونه من دون الله أو يتبعونه على غير بصيرة من الله أو يطيعونه فيما لا يعلمون أنه طاعة لله .
    قال ابن جرير الطبري رحمه الله : والصواب من القول عندي في " الطاغوت " أنه كل ذي طغيان على الله فقبد من دونهإما بقهر منه لمن عبده وإما بطاعة ممن عبده له إنسانا كان ذلك المعبود أو شيطانا أو وثنا أو صنما أو كائنا ما كان من شي.

    قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله : الطاغوت عام في
    كل ما عبد من دون الله ورضي بالعبادة من معبود أو متبوع أو مطاع في غير طاعة الله ورسوله فهو طاغوت.

    قال الشيخ عبد الرحمن بابطين : الطاغوت يشمل كل معبود من دون الله وكل رأس في الضلال يدعو إلى الباطل ويحسنه ويشملأيضا : كل من نصبه الناس للحكم بينهم بأحكام الجاهلية
    المضادة لحكم الله ورسوله ويشمل أيضا : الكاهن والساحر وسدنة الأوثان الداعين إلى عبادة المقبورين وغيرهم بما يكذبون من الحكايات المضلة للجهال.. .

    قال المودودي رحمه الله : المراد من الطاغــوت كل فرد أو طائفة أو إدارة تبغي وتتمرد على الله وتجـاوز حدود العبودية وتدعي لنفسها الألوهية والربوبية .

    ومعنى الطاغوت في اصطلاح القرآن كل دولة أو سلطة وكل إمامة أو قيادة تبغي على الله وتتمرد ثم تنفذ حكمها في أرضه وتحمل عباده على طاعتها بالإكراه أو بالإغراء أو بالتعليم الفاسدف استسلام المرء لمثل تلك السلطة وتلك الإمامة والزعامة وتعبُّدهلها ثم طاعته إياها كل ذلك منه عبادة - ولا شك - للطاغوت .

    قال سيد قطب رحمه الله : والطاغوت صيغة من الطغيان تفيدكل ما يطغى على الوعي ويجور على الحق ويتجاوز الحدود التي رسمها الله للعباد ولا يكون له ضابط من العقيدة في الله ومن الشريعة التي يسنها الله ومنه كل منهج غير مستمد من الله وكل تصور أو وضع أو أدب أو تقليد لا يستمد من الله .

    إن الطاغوت هو كل سلطان لا يستمد من سلطان الله وكل حكـم لا يقوم على شريعة الله وكل عدوان يتجاوز الحق والعدوان على سلطان الله وألوهيته وحاكميته هو أشنع العدوان وأشده طغيانا وأدخله في معنى الطاغوت لفظا ومعنى.. وأهل الكتاب لميعبدوا الأحبار والرهبان ولكن اتبعوا شرعهم فسماهم الله عبادا لهم وسماهم مشركين
    { اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله} فهم عبدوا الطاغوت أي السلطات الطاغية المتجاوزة لحقها وهم لم يعبدوها بمعنى السجود والركوع ولكنهم عبدوها بمعنى الإتباع والطاعة وهي عبادة تخرج صاحبها من عبادة الله ومن ديـن الله.

    قال العلامة محمد حامد الفقي رحمه الله : والذي يستخلص من كلام السلف رضي الله عنهم : أن الطاغوت..... بلا شك الحكم بالقوانين الأجنبية عن الإسلام وشرائعه وغيرها من كل ما
    وضعه الإنسان ليحكم به في الدماء والفروج والأموال وليبطل بها شرائع الله من إقامة الحدود وتحريم الربا والزنا والخمر ونحو ذلك مما أخذت هذه القوانين تحللها وتحميها بنفوذها ومنفذيها والقوانين نفسها طواغيت وواضعوها ومروجوها طواغيت وأمثالها من كل كتاب وضعه العقل البشري ليصرف عن الحق الذي جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم إما قصدا أو عن غير قصد من واضعه فهو طاغوت.أهـ

    أما قول بن القيم رحمه الله في ما تجاوز به العبد حده فأقول أن هذا مأخوذ من أصل اشتقاق لفظ طاغوت وهو من طغى طغيانا أي تجاوز العبد حده إلى ما حرم الله فصار متبوعا أو مطاعا في
    غير طاعة الله ورسوله كالرؤساء والكبراء سواء كانوا علماء أو أمراء أ وحكاما أو أئمة مذاهب أو مشرعين من عند أنفسهم إذا أمروا الناس بطاعتهم فيما حرم الله .

    وقد قسم شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى الطاغوت إلى خمسة أقسام (تفصيلاً بعد إجمال) وهي داخلة في تعريف ابن القيم رحم الله :

    الأول : الشيطان الداعي إلى عبادة غير الله .
    الثاني : الحاكم الجائر المغير لأحكام الله تعالى.
    الثالث : الذي يحكم بغير ما أنزل الله.
    الرابع : الذي يدعي علم الغيب .
    الخامس : الذي يُعبَـد من دون الله وهو راضٍ بالعبادة .

    وهنا أيها الأحباب يجدر بنا أن نقف وقفة سريعة نلقي فيها الضوء على كلمة : عبد / العبـادة
    حيث أننا نجد في القرءان الكريم هذه المفردات فيراها المسلمون أن لها دلالة واحدة فقط محصورة في معنى " السجود والركوع " مما أدى إلى خلط كبير في موازين العقيدة رغم أنه قد سلف تفسير ذلك أعلاه..... إلا أن بالتكرار يزيد التدبر والإبصار .

    جاء في فتح الباري شرح صحيح البخاري باب : من أطاع العلماء والأمراء في تحريم ما أحل الله أو تحليل ما حرم الله فقد اتخذهم أرباباً من دون الله من أطاع العلماء والأمراء في تحليل ما حرم الله أو تحريم ما أحل الله فقد اتخذهم أرباباً من دون الله لأن الله جل وعلا يقول :
    (
    إتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله
    والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلاهو )
    [التوبة:31] .


    وهذه الآية يقصد بها اليهود والنصارىوالأحبار هم العلماء والرهبان هم العباد وأما المسيح عليه السلام فهو رسول الله الذي جاء بالإنجيل وجاء بالرسالة التي فيها التخفيف على بني إسرائيل..... فالمقصود هناكونه قرن الرهبان والأحبار مع عيسى يدلنا على أنه لا
    فرق بين أن يطيع الإنسان مخلوقاً في تحليل الحرام أوتحريم الحلال وبين أن يعبده عبادة صريحة واضحة.

    وقد جاء حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أوضح هذا المعنى تمام الإيضاح فإنه صلى الله عليه وسلم لما قدم عدي بن حاتم وهو نصراني من نصارى العرب قال عدي : فصار يتلو هذه الآية : ( إتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا
    ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو )
    [التوبة:31]
    فقلت

    يا رسول الله : إننا لم نعبدهم قال : بلى ألم يحللوا لكم الحرام فتتبعوهم ؟ ويحرموا عليكم الحلال فتتبعوهم ؟ فقلت : بلى قال : تلك عبادتهم.

    هذا أمر واضح جلي لأن طاعة المخلوق في معصية الله جل وعلا عبادة له . أهـ

    ولما كان التوحيد الذي يجب على العبد أن يكون عارفا به وعاملا به فإنه لا يجوز للمسلم أن يجهل مسائـل التوحيد أو يترك العمل بها لأنه من أهم الأمور كما تم التنبيه من قبل كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم و نبه علماء السلف في هذا الباب على أن الطاعة المطلقة يجب أن تكون لله لأنها هي العبادة وقد فسر العلماء العبادة بأنها : الطاعة بإتباع الأمر واجتناب النهي.

    فتم الإيضاح أن هذه الطاعة لا يجوز أن تكون للمخلوق إلا إذا كانت تبعاً لطاعة الله جل وعلا .

    وجاء كذلك في فتح الباري شرح صحيح البخاري ما يلي يكون الأمر والنهي في التشريع من خصائص الله جل وعلا ولهذا نص المؤلف على هذا الأمر لأن تركه مضاد للتوحيد أي أن من أطاع غير الله في التحليل والتحريم فقد وقع في الشرك الأكبر وقد ذكر الله جل وعلا في آيات كثيرة حال هذا النوع يوم القيامة فقال Sad وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَـــا
    وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَ * رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنْ الْعَـذَابِ
    وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً )
    [الأحزاب:67-68]
    ولكن هذا لا يفيد
    في شيء لأن التابع والمتبوع يجتمعان في جهنم.. في عذاب النار ويا ليت وما أشبه ذلك لا تفيد شيئاً في ذلك اليوم والمقصود : أن المقلد في هذا لا ينفعه تقليده ولو اعتذر بالجهل أو اعتذر بالغرور ولذلك فالواجب على العبد أن يخلص نفسه . وقلنا : في الطاعة الخاصة لأن طاعة المخلوق إذا لم تكن في معصية الخالق فإنها غير ممنوعة . والمعصية إما أن تكون في تحليل الحرام أو تحريم الحلال وليس شرطا أن ينص على هذا بقوله : هذا حلال وهذا حرام
    ولكن إذا كان أمره مخالفاً لأمر الله ومصادما له فهذا هو المحذور والذي لا يجوز أن يقع من الإنسان وهو الذي يكون فيه الشرك أكبر ولهذا أمر الله جل وعلا بطاعة أولي الأمر تبعا لطاعتـه وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم.
    ولذلك فإن الولاة والعلماء يطاعون إذا أمـروا بطاعة الله أماإذا أمروا بمعصية فلا طاعة كما قال صلى الله عليه وسلم : ( إنما الطاعة في المعروف) وقال : ( لا طاعة لمخلوق في معصية الله) وهذا عام يشمل الوالد ويشمل من هو أبعد منه فكل مخلوق لا يطاع في معصية الله جل وعلا فإن أطاعه وهو يعلم فقد اتخذه ربا.
    ومقصود المؤلف من ذلك أن يطبق هذه الآية على هذه الأمة لأن كل ما ذكر في أهل الكتاب يقصد به تحذير المسلمين منه فالمقصود بالخطاب من يمتثل الخطاب ويؤمن به ويقبله ولهذا
    ذكر في المسائل : أن طاعة الفقهاء في كونهم يقولون الحكم كذا وكذا.. وهو مخالف لقول الله وقول رسوله أنه مثل اتخاذ الأحبار أربابا وأن طاعة العباد والزهاد في تشريع ما يقترحونه ويقولونه ويأتون به أنه من عبادتهم .

    وقد ثبت في صحيح مسلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم بعث سرية وأمر عليها رجلاً من الأنصار وحضهم على طاعته فقال : من أطاع الأمير فقد أطاعني ومن عصى الأمير فقد عصاني
    فغضب عليهم أميرهم فقال لهم : ألم يقل لكم رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أطاع الأمير فقد أطاعني ومن عصاه فقدعصاني ؟ قالوا : بلى قال : اجمعوا لي حطبا فجمعوا له حطبا كثيرا فلما جمعوه قال : أججوا فيه ناراً فأججوا فيه النار عند ذلك قال : اقتحموا في النار فوقفوا وقالوا : لا نقتحم في النار نحن من النار فررنا ولما سكن غضبه وطفئت النار وعاد الأمر على ما هو عليه يعني ساروا في طريقهم وفي مقصدهم ثم لما رجعوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم ذكروا له القصة فقال صلى الله عليه وسلم لو دخلتموها ما خرجتم منها لا طاعة لمخلوق في معصية
    الله إنما الطاعة بالمعروف والمعروف هو الشرع الذي جاء بهالرسول صلى الله عليه وسلم ومن خالف الشرع فقد أتى بمنكر لا بمعروف.أهـ

    هذا والحمد لله رب العالمين
    ***************
    التوحيد حق الله على العباد

    ذاك ما سيتم تفصيله في الدرس القادم بعون الله تعالى ومدده





    تحميل الدرس كملف وورد
    على روابط متعددة




    هذا والحمد لله رب العالمين
    [/size]
    avatar
    جدو
    ورئيس مجلس الادارة Admin
    ورئيس مجلس الادارة  Admin

    تاريخ التسجيل : 19/05/2011

    رد: ۩۞۩ هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ۩۞۩

    مُساهمة من طرف جدو في الأربعاء يونيو 01, 2011 12:29 am

    بارك الله فيك وجعله الله في ميزان حسناتك بوركتي يا استاذه

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 22, 2019 9:05 am